رائد فارس: الصوت النسائي في راديو "فرش" تحدي!

رائد فارس: الصوت النسائي في راديو "فرش" تحدي!
حكي سوري | 01 فبراير 2016

تستضيف لينا الشواف في حلقة هذا الأسبوع من برنامج "حكي سوري"، الناشط والإعلامي رائد فارس، ابن مدينة كفرنبل بريف إدلب، الذي تحدث عن نشأته ودراسته وعمله قبل الثورة السورية.

وروى فارس، خلال الحلقة، عن مشاهداته خلال عمله كمسير معاملات في مدينته، وما لاحظه من رشوى وفساد، وإصدار قوانين من النظام السوري، غايتها جمع الأموال وإذلال الموطن السوري.

مع بداية الربيع العربي وانطلاق الثورة السورية، عمل فارس مع مجموعة من أصدقائه على التنسيق فيما بينهم، للخروج في مظاهرات مناهضة للنظام السوري في مدينة كفرنبل. فشلت محاولاتم في البداية، ثم نجحوا بالخروج في أول مظاهرة بتاريخ 1 نيسان 2011، بحسب ما قال فارس.

اشتهرت مدينة كفرنبل خلال الثورة السورية بنشاطها السلمي ولافتاتها التي وصلت إلى كل أنحاء العالم، وحول ذلك يقول فارس، إن أول لافتة كتبت ورفعت في المدينة كانت في 15 نيسان 2011، وتبعها بعد ذلك العديد من اللافتات والرسوم. وأكد فارس أن سر انتشار لافتات كفرنبل، أنها كانت "صوت الناس".

وتحدث رائد فارس عن الأعمال التنموية التي عملوا عليها في كفرنبل خلال السنوات الماضية، لتأمين فرص عمل للأهالي. وبالتوازي مع الأعمال التنموية، عمل فارس مع مجموعة من أبناء المدينة، على الجانب التوعوي أيضاً، من خلال المكتب الإعلامي لمدينة كفرنبل، الذي يضم راديو "فرش" وعدد من المجلات، بالإضافة لحملة "عيش" التي يقوم أفرادها بالرسم على الجدران.

فارس قال أيضاً أنهم عندما يقررون في إذاعة "فرش" أنه لن يكون هناك صوت نسائي في الراديو، فهذا ليس خوفاً من أي تنظيم عسكري، وإنما قد يكون لذلك بعض الاعتبارات الاجتماعية. وأشار إلى أهمية وجود النساء في مجال الاعلام المحلي، ففي بعض الحالات لا يمكن الاعتماد على مراسل ذكر حتى يغطي مواضيع تتعلق بنساء يعشن ظروفاً صعبة، لذا هناك حاجة لأن تعمل المرأة في الراديو وغيره من المجالات. وأضاف فارس أنه دائما وبعد الثورات تكون النساء هن المشاركات بشكل أكبر في إعادة البناء، فالشبان "يهاجرون ويقاتلون ويستشهدون"، ومن هنا يجب الاهتمام بتأهيل المرأة أكثر وجعلها قادرة على القيام بذلك.

المزيد عن رائد فارس ونشاطه في مدينة كفرنبل، تعرفونه في حلقة "حكي سوري" لهذا الأسبوع.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق