سوسن زكزك: أعتذر من نفسي كوني معنفة لأكثر من ٢٠ عاماً

سوسن زكزك: أعتذر من نفسي كوني معنفة لأكثر من ٢٠ عاماً
حكي سوري | 22 يناير 2016

في حلقة حكي سوري لليوم، من مدينة اسطنبول، تستضيف لينا الشواف، سوسن زكزك، الناشطة في مجال حقوق المرأة وعضوة رابطة النساء السوريات، والمقيمة في دمشق، لتتحدث عن وضع النساء في سوريا خلال الأعوام الفائتة، وكيف ترى مستقبل النساء في سوريا.

سوسن زكزك، ناشطة في مجال السياسة منذ عام 1980، وفي مجال حقوق المرأة منذ عام 1988، وتفتخر بتاريخ الرابطة التي تعمل فيها، بسبب اشتغالها الدائم على مبادئ أساسية، أهمها التشبيك والتعاون مع بقية المنظمات، والمقاربة الحقوقية غير القابلة للمساومة، لكونها في صلب قضية حقوق الإنسان.

سوسن قالت، أنها لم تعش أبدا حالة رضا عن الذات أو المجتمع لأن الرضا يعني السكون ونهاية الحركة والبحث، وعلى الاكتشاف ان يستمر، اكتشاف انتهاكات حقوق النساء، والبحث عن حلول لها، مثل جرائم الشرف وقانون الجنسية، وزواج القاصرات، العنف ضد المرأة، وقوانين الأحوال الشخصية ككل.

ورأت سوسن أن وضع المرأة اليوم في سوريا، صار أسوأ بكثير عن قبل، ليس لأن وضعها قبلا كان مثل النعيم، ولكن لأن حصول المشكلة يأخذ دائما الخطأ إلى حدوده القصوى، على سبيل المثال فيما يتعلق بقانون الأحوال الشخصية، لم يكن أحد يتخيل أن تجد امرأة نفسها عالقة مع أطفالها على الحدود، وهي تهرب من الموت، ولا تستطيع الخروج معهم، ببساطة لأنهم لا يحملون جنسية أمهم، أو في حال زواج الصغيرات، الذي ازداد عن قبل في ظل الظروف السيئة، ونتج عنه أطفال لا يحملون أي جنسية، بعد أن تخلى الوالد عن الزوجة الصغيرة، فكيف سيعود هؤلاء إلى سوريا وهم لا يحملون أي جنسية؟

وذكرت سوسن، قصة فتاة تعرضت للخطف على أحد حواجز مدينة إدلب، ولم يقبل والدها بمحاولة إيجادها أو تحريرها، وقال أنه لايريدها أن تعود، لأنها أصبحت غير شريفة وستجلب له العار.

وأوضحت أيضاً، أن عمل الرابطة يتركز على البعد الاستراتيجي، أي مجال تغيير القوانين، أو إيجاد قوانين جديدة، وتقديم تقارير الظل لمنظمة "السيداو" عن مايجري بحق النساء من انتهاكات، كما أن الرابطة أول من حاولت التحضير لمبادئ مؤسسة للدستور، وبعدها تشكل تجمع "سوريات لأجل الديمقراطية"، وإصدار وثيقة تحت اسم "نتطلع لدستور ديمقراطي"، مع 34 مبدأ دستوري مؤسس أو مبادئ فوق دستورية، وطالبت الرابطة أيضاً، بوجود نص صريح يساوي بين الرجال والنساء.

المزيد عن عمل رابطة السوريات، وآراء الناشطة سوسن زكزك، تعرفونها في حلقة "حكي سوري" لهذا الأسبوع.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق