زكريا عبد الكافي: لايحتاج المصور سوى إلى عين واحدة!

زكريا عبد الكافي: لايحتاج المصور سوى إلى عين واحدة!
حكي سوري | 08 يناير 2016

في حلقة "حكي سوري" لليوم، تستضيف لينا الشواف، الناشط الصحفي زكريا عبد الكافي، الذي وصل من حلب، لإجراء عملية جراحية، بعد أن أصيب أثناء تغطيته لإحدى المعارك في منطقة صلاح الدين، ويتحدث عن تفاصيل عمل المواطنين الصحفيين، داخل أخطر مدينة في العالم.

زكريا الذي يعمل مع وكالة الأنباء الفرنسية، قال أن عمل المصورين الصحفيين هو توثيق ما يرتكبه النظام السوري من جرائم ضد الناس في حلب والدمار والقتل الذي يحدثه. وبالنسبة له "نظام الأسد" هو العدو الأول، مع مليشياته ومرتزقته، التي يأتي بها لقتال الجيش السوري الحر. في حين يقاتل الجيش الحر على جبهتين: جبهة النظام وتنظيم "داعش"،اللذان يساندان بعضهما البعض، وأضاف أنه وثق ذلك خلال عمله.

وتحدث زكريا عن شعوره بالمفاجأة، بعد وصوله بـ 15 يوماً إلى فرنسا، لأن الجميع يتحدث عن تنظيم "داعش"، رغم أنه وخلال الأعوام الأولى للثورة لم يكن التنظيم موجوداً، ورغم ذلك لم يقدم أحد العون للشعب السوري، الذي خرج بشكل أعزل وينادي بالسلمية، بوجه الدبابات، وكان هو من ضمنهم، لذا لايشعر بالخوف من الاغتيالات التي يتعرض لها العاملون في مجال الصحافة، وكان آخرهم الإعلامي ناجي الجرف، الذي أصبح رمزاً لسوريا وللثورة السورية.

كما تكلم زكريا أيضاً، عن المفارقة في حادثة إصابته، إذ أنه أخذ كل احتياطاته يومها، وارتدى سترته الواقية وخوذته، واتبع كل التعليمات التي تلقاها في الدورات الصحفية، ولكن ماحدث هو أنه وأثناء احدى المعارك، حوصرت مجموعة من الجيش الحر في أحد الأبنية، وكان يحاول تصوير عملية خروجها، وإذ به يتعرض لطلقة من البناء المقابل، الذي كان يتحصن فيه عناصر النظام، وأصيب في عينه، وأضاف أن إصابته لن تمنعه من الاستمرار بعمله، لأن المصور لا يحتاج سوى إلى عين واحدة ليلتقط صورة.

المزيد من آراء زكريا حول الحرية الإعلامية في مناطق سيطرة المعارضة، والعمل مع الوكالات الأجنبية، تعرفونها في حلقة "حكي سوري" لهذا الأسبوع.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق