أحجار نادرة تسقط من السماء على قرية تركية!

أحجار نادرة تسقط من السماء على قرية تركية!

قامت مسؤولة صينية سابقة، وواحدة من أشد الهاربين المطلوبين على ذمة قضية فساد، بالعودة بشكل طوعي من مكانها في الولايات المتحدة إلى بلدها الأصلي "الصين".

وقالت هيئة مكافحة الفساد في الحزب الشيوعي الحاكم على موقعها الإلكتروني، إن المسؤولة هوانغ يورونغ سلمت نفسها في مطار بكين، وظهرت صور هوانغ على الموقع يحيط بها أفراد شرطة في ملابس مدنية وهي تقف أمام موظف وتوقع على وثيقة. وهوانغ متهمة بإساءة استغلال منصبها كرئيسة لإدارة الطرق السريعة في مقاطعة هينان بوسط البلاد، وباختلاس أموال وتلقي رشوة، وهربت إلى الخارج في أغسطس 2002. ورغم أن الولايات المتحدة ليست لديها معاهدة لتسليم المطلوبين مع الصين، فإنها وافقت على المساعدة في إعادة المسؤولين المتهمين بالفساد.

أحجار نادرة تسقط من السماء على قرية تركية!

تفاجأ سكان قرية “صاري جيجيك” في مدينة بينغول شرق تركيا، بوصول لجنة من وكالة “ناسا” للفضاء، منتصف شهر نوفمبر الماضي إلى القرية، بهدف إجراء بحوث حول طبيعة قطع حجرية سقطت من السماء. وبعد فترة وجيزة أعلنت ناسا أن هذه الحجارة هي جزء من كويكب “فيستا” الذي خصصت الوكالة 500 مليون دولار منذ عام 2007 بهدف دراسته. من جهتها نحدثت “طوغطشة أوزدومان” التي تعمل موظفة في مدينة بينغول، عن ضوء لامع مفاجئ في السماء في ليلة الثاني من أيلول شهده العديد من سكان المنطقة أيضاً، حسب ما أوردته صحيفة “ملييت” التركية. طوغطشة أسرعت على إثر الظاهرة الغريبة بإخبار مركز البحوث العلمية والتقنية (توبيتاك)، الذي أرسل بدوره عالم الفضاء “مراد بارماكسيز أوغلو” إلى بينغول. مراد عثر على أجزاء من الكويكب تساقطت في القرية، فقام بإرسال الصور إلى وكالة ناسا التي أرسلت بدورها عالم النيازك “بيتر جانيسكين” إلى شرق تركيا. وأثبتت الدراسات أن الحجارة هي أجزاء من نيزك بوزن “230 كيلوغرام” وبعرض 50 سنتيمتر، والذي تفتت على بعد 40 كيلومتراً من سطح الأرض.

 

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق