سوسن: مشينا أنا وأطفالي لأيام.. قبل البلم وبعده

 سوسن: مشينا أنا وأطفالي لأيام.. قبل البلم وبعده
حكي سوري | 27 نوفمبر 2015

لينا الشواف بحلقة اليوم من "حكي سوري"، بتستضيف سوسن وهي سيدة سورية وأم لطفلين، وصلت إلى فرنسا، بعد رحلة طويلة وخطيرة في البحر، مثل معظم اللاجئين السوريين، وتحدثت عن كل مامرت به خلال رحلة اللجوء، من متاعب ومعاناة.

سوسن قالت أن المتاعب التي لاقتها في تركيا هو ماجعلها تيأس وتفكر بالسفرعن طريق البلم، رغم إدراكها حجم المخاطرة، لكنها قالت أن الانسان عادة يحاول أن يكون إيجابياً حين يقرر السفر ويتجنب التفكير في احتمال الغرق، وشرحت سوسن كيف عانت من غلاء الآجارات والفواتير في تركيا، وعجزها عن إلحاق طفليها بالمدارس، وكان عليها أن تفعل شيئاً لأجلهم، لذا قررت بعد ثلاثة أسابيع من التفكير بالهجرة إلى أوروبا، أملاً بأن تحصل على حياة مستقرة مع أطفالها، دون أن تقلق بشأن تعلميهم أو بشأن آجار المنزل.

السوريون، برأي سوسن، يهاجرون ويخاطرون هرباً من الحرب، بعد أن فقدوا كل شعور بالأمان، سواء من القذائف أو احتمال أن يتعرض المرء للاعتقال، حتى في مناطق سيطرة النظام السوري ممكن أن يسقط صاروخ بالخطأ، ويمكن أن يعتقل المرء بسبب تشابه أسماء، ويجد نفسه مضطرا لدفع مبالغ مالية كبيرة حتى يدعوه وشأنه، وربما لايفعلون ويبقى معتقلاُ.

سوسن كانت خائفة جدا خاصة على أطفالها، فابنها الصغير ذو العشرة أعوام، يخاف من الماء، لذا قالت لهم "أنهم ذاهبون في رحلة وحين نصل ستذهبون إلى المدارس"، وكانت تحاول تشجيعهم طوال الوقت بعد أن تعرضت رحلتهم لعدة مشاكل، وروت كيف أن البلم الذي كانت فيه يفترض أن يتسع لـ 30 شخص فقط لا أكثر، ولكنه حمل 42 شخصاً تقريباً، وكانوا متكدسين فلم تعد تشعر بقدميها من الثقل، كما أن خفر السواحل التركي ضرب البلم، فاضطروا للعودة إلى الشاطئ والنزول إلى المياه والتي غمرتهم إلى أعناقهم تقريباً، من ثم عادوا إلى البلم مجدداً، كما أنها رأت أحد البلمات ينقلب وكادت فتاتان صغيرتان تفقدان حياتهما، لذا لا تنصح أحداً بالسفر بهذه الطريقة، ونوهت إلى أن المهربين يكذبون كثيراً ويخدعون الراغبين باللجوء.

كيف وصلت سوسن وطفلاها بعد أن توقف البلم عن التحرك في قلب البحر؟ وكيف ساعدتهم السفينة الحربية اليونانية؟ والكثير من النصائح لمن يفكرون بالهجرة عبر البحر، تعرفونها بحلقة "حكي سوري" لهالأسبوع.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق