كيف أثرت الحرب على الأطفال؟

كيف أثرت الحرب على الأطفال؟

مشبكنا اليوم كان مع زميلتنا رنيم داغستاني من راديو سوريالي، وحكينا بموضوعنا المشترك لليوم، وهو "الأطفال والمشاكل النفسية خلال الحرب".

رنيم قالت نقلاً عن طبيب نفسي، أنو الطفل بيبلش يوعى لكل شي عم يصير حواليه من العمر اللي بيبلش فيه يبكي، يعني الأطفال بسوريا وعيانين للحرب اللي هنا فيها هلق، وأكيد رح تأثر عليهن الاحداث اللي عم يعيشوها يومياً.

قرينا مشاركات أصدقاء روزنامة روزنة، وبلشنا من عند صفاء اللي حكت عن وضع ابنها وقالت: "ابني زين لهلئ الخوف مرافقه، حتى إذا بده يروح عالحمام لازم حدا منا يروح معو وبخاف من العتمة أو يقعد لحاله بالغرفة وصاير عم يحط إيده بتمه وبيلعب بسنانه".

رنيم كمان حكتلنا عن ابن أحد صديقاتها وهن من حمص. الطفل وقف عن الحكي بعد صدمة صارت معهن بحمص وقت طلع وشاف جيرانو ميتين بعد ما انقصفت البناية اللي كانو ساكنين فيها.

لتسمعوا مشبكنا والمزيد عن موضوع حلقة اليوم فيكن تضغطوا على زر الاستماع.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق