سوريا ما منرتاح إلا فيها

سوريا ما منرتاح إلا فيها
سوشلها | 15 نوفمبر 2015

كتب محمد حلاق على صفحته بالفيسبوك: "وصلنا لمرحلة ضعنا تماماً و ما عميعجبنا شي ولا عارفين شو بدنا وكل واحد فينا عم يطلع عالتاني ومفكره مبسوط وبدو يكون محله، يمكن لأننا بهالكم سنة ما كان عندنا خيارات وانفرض علينا وضعنا فرض، أو يمكن ما كان عنا وقت للتفكير الصحيح والمناسب وأخدنا قرارات اعتباطية، أو يمكن فقدان الوطن يلي المفروض يكون مأوانا بقية حياتنا خلانا نعقد حالنا بالبديل الي نعيش فيه مرتاحين، وهي مشكلة حلها صعب.. المهم لسانا منتأمل رجعتنا كلنا عهالبلد لنبنيها إيد بإيد.. بلدنا ما منرتاح إلا فيها وما بتتعمر إلا بأيدينا، والله يختار الخير للجميع ويريح بال كل سوري، لأنو بالفعل راحة البال بهالوقت صارت أكبر نعمة".

أما ياسمين مرعي كتبت على صفحتها بالفيسبوك: "من أكثر الشغلات اللي حرقت قلبي بهالثورة كلام صديقي اللي اعتقل النظام زوجته وبنته اللي ماكانت مكملة السنة من عمرها، لأنه كان عضو مجلس محلي، وهني من سنة ونص لليوم مفقودين: عالأغلب مقتولين.. وأهلي ورفقاتي عم يضغطوا علي أتزوج بس مرتي منيحة كثير.. ما رح لاقي مثلها، براسي وما عم تروح من بالي".

المزيد من العناوين والأخبار السورية ع مواقع التواصل الإجتماعي، إضافة لفيديو سوري اخترناه من اليوتيوب بحلقة "كوم أخبار" لهالأسبوع.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق