ما علاقة الصور المؤلمة بالتبول اللاإرادي لدى الأطفال؟

ما علاقة الصور المؤلمة بالتبول اللاإرادي لدى الأطفال؟
لحن الحياة | 10 نوفمبر 2015

تالا طفلة صغيرة عمرها أربعة أعوام، فقدت والدها خلال الحرب، وتعاني من مشكلة التبول اللاإرادي منذ وفاته ورؤيتها لصورته بعد أن فارق الحياة.

 

أم تالا تقول أنها حاولت أن تحجب تلك الصور عن طفلتها، وأطفالها الآخرين كي لا يصابوا بصدمة نفسية جراء ذلك، لكنها رأتها أثناء استخدام إخوتها للهاتف، وتضيف أن تالا وحدها من تأثرت بصور أبيها، وتسبب ذلك بالتبول اللاإرادي لديها.

المرشدة النفسية رميزة الشيخ، والمشرفة على حالة تالا، قالت أن الطفلة بدأت تستجيب للعلاج بشكل جيد وذلك من خلال استخدام المحفزات والألعاب، وبدأت تستعيد السيطرة على نفسها، وشيئاً فشيئا تتعلم العودة إلى طبيعتها.

المزيد عن قصة تالا، ورأي الطبيب النفسي المختص "ناصر الحافظ"، بـ"لحن الحياة" مع أنس الخبير.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق