كتب مصطفى الفقي.. مرارات العرب من الأمم المتحدة

كتب مصطفى الفقي.. مرارات العرب من الأمم المتحدة
سوريا في المانشيت | 03 نوفمبر 2015

مصطفى الفقي في صحيفة الحياة: "لم تخيّب الأمم المتحدة آمال أمة منذ نشأتها في العام 1945 مثلما هو الأمر بالنسبة إلى العرب، إذ يكفي أن مجلس الأمن لم يصدر إدانة واحدة لدولة إسرائيل، والأمر يقودنا بالضرورة عند مناقشة العلاقة بين العرب والأمم المتحدة إلى طرح الموضوعات الآتية:

أولاً: لا يجادل اثنان في أن التنظيم الدولي المعاصر يمر بمحنة يرجع مردها إلى قصور القاعدة القانونية الدولية وافتقارها إلى عنصر الجزاء فضلاً عن رسوخ مفهوم سيادة الدولة وذلك إلى عهد قريب عندما بدأت تطغى عوامل جديدة تحول دون السيادة المطلقة للدولة".

يتابع الكاتب: "إننا نعترف بهيمنة القوى الكبرى على تلك المنظمة العالمية الأولى، فلم يعد «العدل» هو المعيار ولكن «القوة» هي الفيصل، كما أن طغيان الولايات المتحدة على المنظمة ووكالاتها هو تعبير آخر عن تلك الحقيقة فضلاً عن أنها «دولة المقر»، فإذا كان بعض العرب يلاحظون أحياناً شيئاً من الهيمنة المصرية على جامعة الدول العربية فما بالنا بالولايات المتحدة وهيمنتها، لا على الأمم المتحدة وحدها، ولكن على جزء كبير من سياسات العالم وقضاياه".

ويختم بقوله : "إننا أمام مشهد عبثي يوحي بأن التنظيم الدولي في معظمه - بل والأمم المتحدة ذاتها - أصبح أداة لتمرير القرارات وتحقيق المصالح والعصف بالحقوق. ولن ينسى العرب أبداً أن إسرائيل اعتمدت منذ قيامها على قرارات تحميها من جانب الأمم المتحدة ومجلس الأمن تحديداً، وهو ما يعني أن تجربتنا مع هذه المنظمة العالمية ليست كلها إيجابية، لأنها لا تخلو من مرارة وإحباط يصلان إلى حد تجاهل الحقوق والكيل بمكيالين وازدواج المعايير في السياستين الدولية والإقليمية".

وفي جولة الصحافة أيضاً: كتب عبد الرحمن الراشد " فاز أردوغان في اللحظة المناسبة" في صحيفة الشرق الأوسط، وكتب علي الأحمد "إيران بلاعمق تاريخي في لحظة فيينا" في صحيفة العرب اللندنية.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق