خاطر ضوا: النظام السوري عرض علي الدعم لأقف إلى جانبه

خاطر ضوا: النظام السوري عرض علي الدعم لأقف إلى جانبه
حكي سوري | 30 أكتوبر 2015

بحلقة اليوم من "حكي سوري"، بتستضيف لينا الشواف باستوديو روزنة بباريس، المغني والملحن السوري خاطر ضوا، ابن مدينة مصياف، ويلي اشتهر بأغانيه الوطنية والإنسانية وكان أولها "ياسوريا لا تسجلينا غياب"، غادر سوريا بالـ2008، لدراسة الموسيقى بمصر في "بيت العود"، تحت إشراف الموسيقار نصير شما، وعمل مع العديد من الموسيقين السوريين والعرب، واشتغل مع شعراء سوريين شباب وأطلق عدة ألبومات لاقت نجاح كبير، أول ألبوم حمل  اسم "نحنا طلوع الشمس".

خاطر حكى عن عدم ارتياحه للقب فنان الثورة، رغم إنه هو وسام وصفة بيفتخر فيه، ولكنه يشعر أن اللقب شكل من أشكال الحواجز ووضع الفنان في قالب معين، وهو يفضل أن تحمل أغانيه أبعاداً سياسية بل إنسانية، ويحاول التنويع فيما يقدمه وأن لا ينحصر في إطار واحد، أن يستمد مايغنيه من وجعه الخاص ومن عائلته وإخوته، ومن وجع الناس، ويحب دائما غناء مايريدون سماعه.

وعن الأحاديث التي تتناوله وتشير إليه بالصعود على حساب الثورة وأخرى بالتخوين، قال خاطر أن مقدار الصدمة والعذاب الذي تعرض له الناس، ووضع سوريا الحالي، أثر على طريقة محاكمتهم للأمور ومن ضمنها الفن، لذا هو لا يشعر بالعتب أو ينزعج حين يتهم بهذه الطريقة، وروى كيف زاره شخص من السفارة السورية في القاهرة بعد إصداره أغنية ياسوريا لا تسجيلنا غياب وعرض عليه أحدهم من طرف النظام الدعم ليقف إلى جانب النظام السوري، حيث وصف له مايحدث في سوريا بالمؤامرة، وهذا حيث لم يكن قد مضى على الثورة غير عشرة أيام ، ولكن خاطر  رفض العرض حيث كان يعيش جو ثورة الشعب المصري القوية، والتي أثرت فيه بشكل كبير .

 أما عن رأيه بالإعلام الذي خرج بعد الثورة، بين ضوا أنه لايحب تسميته بالإعلام البديل لأن الاعلام بعد الثورة أصبح إعلاماً حقيقياً وصادقاً، رغم أن كل العمل الإعلامي لم يستطع أن ينقل بشكل فعلي وكلي وجع السوريين، وبرأيه كان هناك حاجة لإعلام أكثر صدقاً في نقل الأخطاء سواء لدى النظام أو في طرف الثورة.

وأوضح أنه لايلوم المعارضة السورية على فشلها في إيجاد حل سياسي لأنه من الواضح أنهم لم يكونوا قادرين على هذا، ولكن كان كافياً أن يهتموا برعاية الحراك المدني الثوري وهو أمر كانوا قادرين على فعله، فاختفاء الفن والأغاني الثورية جزء من هذا الفشل في تقديم الدعم، في حين تنظيم مثل تنظيم "داعش" يقوم بتجهيز وإصدار أغاني خاصة به! وهو أمر يبعث على الأسف، برأي خاطر.

لمعرفة المزيد من آراء خاطر ضوا وخاصة بالفنانين الذين كان لهم موقف سلبي من الثورة السورية رغم كل حديثهم السابق عن فلسطين والقضية الفلسطينية، والاستماع لغناءه، تابعوا حلقة اليوم من "حكي سوري".

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق