كتبت صحيفة ليبراسيون.. أحرار الشام بإدلب تملك المصداقية والسيطرة

كتبت صحيفة ليبراسيون.. أحرار الشام بإدلب تملك المصداقية والسيطرة
سوريا في المانشيت | 02 أكتوبر 2015

نشرت صحيفة ليبراسيون الفرنسية، تقريرا حول الأوضاع الأمنية في إدلب السورية، قالت فيه إن المدينة الواقعة في شمال غرب البلاد تعيش حالة هدوء نسبي منذ نجاح تحالف فصائل الثورة في دحر قوات النظام السوري من المدينة، وقالت الصحيفة إنه ما إن تم تحرير إدلب من يد النظام، حتى بدأ هذا الأخير بإسقاط البراميل المتفجرة، مستدركة بالقول إن الوضع الأمني أصبح أفضل من قبل، ونقلت عن أحد الناشطين القاطنين بإدلب، في محادثة معه جرت عبر الهاتف، قوله إن "الكهرباء والماء متوفران في المدينة، بفضل المولدات الكهربائية، والمخازن مليئة بالغلال والخضروات، وجمعيات الإغاثة تقوم بجهود كبيرة، ونقلت الصحيفة عن حسام زيدان قوله، إن من الصعب أن تعرف توجهات جبهة النصرة، حيث حاولت في عديد المرات أن تفرض نفسها في محافظة إدلب، ثم تناقص وجود عناصرها؛ حتى أصبحنا لا نكاد نلحظ وجودهم بيننا، وأكدت أن تراجع حضور جبهة النصرة جاء نتيجة سيطرة حركة أحرار الشام على المنطقة، حيث تقدم هذه الحركة نفسها كمتحدث باسم السنة أمام الجهات الدولية، ولا تتردد في طلب الدعم من الغرب، وتتلقى أحرار الشام الدعم من تركيا وقطر، كما أن مقاتليها هم المسؤولون عن توزيع الأسلحة والذخيرة على الجماعات المقاتلة الأخرى، ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي موجود بتركيا، قوله إن أحرار الشام يتمتعون بالمصداقية في مقابل المجموعات الإسلامية الأخرى، ذلك أن قياداتها متعلمون ومثقفون، ولديهم خبرات في قيادة المدن، لكن لا توجد ضمانات بأن هذا الوضع سيستمر.

وفي جولة الصحافة لليوم أيضاً، تحت عنوان "الجهاد الروسي" كتب مشاري الذايدي مقالاً في صحيفة "الشرق الأوسط"، ومقال لصحيفة "الديلي تلغراف" البريطانية مقالا عن المنافسة بين الولايات المتحدة وروسيا على النفوذ في الشرق الأوسط، و"منطق المصالح" مقال للكاتب علي نون في المستقبل اللبنانية.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق