العمل قبل العاشرة صباحا هو بمثابة تعذيب للإنسان!

العمل قبل العاشرة صباحا هو بمثابة تعذيب للإنسان!

دراسة حديثة: المراهقون أكثر عرضة للإصابة بالقلق والإكتئاب بسبب متابعتهم المتواصلة لمواقع التواصل الاجتماعي: أثبت دراسة حديثة أن "المراهقين الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي ليلاً، ويتفقدون حساباهم الشخصية بشكل مستمر أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض"، وشارك في الدراسة التي أجريت في جامعة غلاسغو 467 مراهق ومراهقة، ووجهت اليهم اسئلة حول استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على حالتهم الذهنية. وقال المراهقون إنهم يشعرون بضرورة الرد بشكل سريع وفوري على الرسائل النصية التي تصلهم أو المشاركات على الفيسبوك أو توتير. وسألت الباحثة المشرفة على هذه الدراسة الدكتورة هيثير كليلاند وودز، المراهقين المشاركين في الدراسة عن كيفية استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي وفي أي وقت

وفي غوغلها لليوم أيضاً: بدء العمل قبل العاشرة صباحا هو بمثابة تعذيب للإنسان: بينت نتائج دراسة علمية ان بداية يوم العمل قبل العاشرة صباحا هو بمثابة تعذيب للإنسان. ويقول العالم بول كيلي من جامعة أوكسفورد البريطانية، "ان هذا مضر جدا بالجسم، لأنه يؤثر في المزاج والعواطف والقوة البدنية". فقد أجرى فريق علمي من الجامعة برئاسة كيلي تجربة عملية في مدرسة اصبح بداية الدوام فيها في العاشرة صباحا بخلاف النظام المتبع في المدارس الأخرى. بينت نتائج التجربة ارتفاع نسبة النجاح في هذه المدرسة بمقدار 10 بالمائة. يضيف العالم كيلي، ان الأشخاص الذين اعمارهم دون الخامسة والخمسين لا يتطابق ايقاع جسمهم اليومي مع يوم عمل من الساعة التاسعة الى الساعة الخامسة عصرا (الساعة 9 الى الساعة 17)، وهذا يشكل خطرا على الحالة النفسية للشخص.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق