المال يحسن من مزاج الناس!

المال يحسن من مزاج الناس!

 أظهر بحث بريطاني أن المراهقين الذين يمضون ساعة إضافية في اليوم، وهم يتصفحون الإنترنت أو يشاهدون التلفزيون أو يلعبون على الكمبيوتر، هم معرضون لأن تكون نتائجهم في الامتحانات أقل بواقع درجتين عن أصدقائهم الذين لا يقومون بذلك. الدراسة شملت أكثر من ثمانمئة طالب، تراوحت أعمارهم بين 14 و15 عاما، تابع الباحثون من خلالها التلاميذ مع مرور الوقت لمعرفة كيف تؤثر سلوكياتهم المختلفة على أدائهم، وقال العلماء إنه من الممكن استنتاج أن قضاء وقت أطول مما ينبغي أمام الشاشات يضر بالتحصيل الدراسي.

وفي غوغلها اليوم ّأيضاً: المال يحسن من مزاج الناس: رغم الرأي السائد بأن السعادة غير مرتبطة بمستوى الرفاهية والرخاء، إلا ان الاحصائيات تشير الى أن الأغنياء أكثر سعادة من الفقراء. حيث أجرت الهيئة الوطنية للإحصاء في بريطانيا استطلاعا في هذا المجال وتبين انه كلما كان الرصيد المصرفي للشخص أكبر كلما كان أكثر سعادة وطمأنينة. أما أصحاب العقارات فلا يشعرون بذات الرضى عن الحياة كأصحاب الأرصدة المصرفية الكبيرة. وأثبت الباحثون أن المال يهدئ نفسية الناس ويخفض مستوى قلقهم ويعطيهم الثقة والرضى عن الحياة.

المزيد من الأخبار المنوعة بـ"غوغلها" اليوم من استوديو روزنة بعنتاب.

 

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق