زكريا السقال: السياسة لا تصنع أوطاناً!

زكريا السقال: السياسة لا تصنع أوطاناً!
حكي سوري | 04 سبتمبر 2015

بحلقة اليوم من "حكي سوري"، تستضيف لينا الشواف الشاعر وعضو الائتلاف السوري زكريا السقال، ابن مدينة نوى وحي الميدان الدمشقي، والذي أمضى شبابه في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين. 

السقال تحدث عن الخراب الذي أصاب سوريا، وتجاهل المجتمع الدولي لما يحدث، وقال أن الحزن صار بادياً على الشعر لأن اللغة التي لاعاطفة فيها هي لغة مبتورة، لذا بات الشعر يستعيد الذكريات والأطلال الجميلة، كما أنه كشاعر لازال رغم كل شيء يتمنى استعادة فرح 15 آذار.

السقال تحدث عن صداقاته مع مشاهد الأطفال اليومية، التي ضرب الطغاة صدقها وعفويتها وبات يفتقدها، وأبدى أسفه لاختيار عدد من المثقفين الوقوف بجانب النظام السوري، رغم أنهم كانوا يرون القمع وسوء الأوضاع التي يعيشها الناس قبل الثورة، وكان عليهم الالتحام بأول نسمة ريح أشعلتها، لكنهم برأي السقال فقدوا انسانيتهم.

وعلى الرغم من كونه عضواً في الائتلاف، إلا أن السقال يعمل من بعيد، على حد تعبيره، وبرأيه أن البراغماتية جزء من السياسة لكنها لا تكون على حساب الآخرين، فالكاذبون لا يصنعون أوطاناً، والسياسة لا تصنع أوطاناً، ولا يمكن الاستغناء عن الكتلة التاريخية التي هي الشعب، فالسياسي لديه التزام أخلاقي نحو من يمثلهم، لذا يرى أن الائتلاف مطالب اليوم بأن يدعوا للقاء وطني سوري، يضم علماء ومفكرين وقوى شبابية، لمواجهة الشلل العام أمام مايحصل في سوريا والتآمر على مستقبلها، لا التفكير بالمصالح الشخصية والأجندات، مثل مايفعل تجار السياسة والسلاح حالياً، ونوه السقال إلى أن سوريا بأمس الحاجة الآن لجيش وطني يحمل رؤية الثورة.

لمعرفة المزيد من آراء زكريا السقال بأسباب تردي الواقع السوري والتنظيمات المتشددة، والإصغاء إلى قصائد الشاعر، تابعوا حلقة "حكي سوري" من استوديو "روزنة" بعنتاب.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق