العمل المكتبي يزيد آلام أسفل الظهر

العمل المكتبي يزيد آلام أسفل الظهر

يعتبر ألم أسفل الظهر من الأعراض الشائعة في عيادات الاطباء،  إذ أن 90% من الناس عانى من ألم أسفل الظهر في  فترة ما من حياته، ويصيب كل الاعمار وخاصة العقد الثالث والرابع والخامس، يمكن أن يسبب القلق لكنه غالباً مايكون سليماً وغير خطير، والحالات التي تحتاج لتداخل جراحي قليلة .

 

عوامل تزيد من خطر ألم اسفل الظهر هي التدخين والبدانة و حين يتجاوز العمر 60 وخاصة النساء، إضافة إلى العمل المجهد والعمل المكتبي، يضاف إليها عوامل نفسية قلق واكتئاب .

الأسباب غالباً ماتكون نتيجة جلوس طويل أو وقوف طويل، وعدم ممارسة الرياضة ، أحياناً جهد أو حمل أشياء ثقيلة وبطريقة خاطئة، وممكن إن حصل شد في عضلات الظهر أن يحدث ألماً لفترة طويلة.

رفع ثقل بطريقة خاطئة الى حدوث تمزق بالنواة اللبية وخروج المادة الجيلاتينية خارج الحلقة الصلبة وتضغط على العصب وتسبب الالم، ويكون امترافقاً مع خدر ونمل ويتركز في ساق واحدة دون الأخرى .

الأعراض:

الألم الناتج عن الشد العضلي: يكون ألم مركز وثابت  بمنطقة الظهر يزداد بحركة الظهر وبالضغط الموضعي، وهنا العلاج راحة ومساج ومسكنات، أما حين يكون الألم منتشراً من الساق وصولاً للقدم فهذا دليل على اصابة العصب الوركي او احد جذوره الخمسة، وهناك عرض آخر مهم هو العرج العصبي ويلاحظ ازدياد الألم عادة بالوقوف والمشي ويخف بالإنحناء للأمام والجلوس والتوقف عن المشي.

المزيد عن الأعراض الهامة وطرق العلاج تعرفونها كاملة بـ"معاينة حكيم".
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق