التهاب الكبد "C" طرق العدوى والعلاج

التهاب الكبد "C" طرق العدوى والعلاج

 التهاب الكبد C مرض كبدي يسببه فيروس خاص بالمرض، ويمكن أن يسبب عدوى التهاب الكبد الحاد أوالمزمن على السواء، وتتراوح درجة تأثيره ما بين مرض خفيف يدوم بضعة أسابيع ومرض خطير يدوم مدى الحياة.

 

يعاني ما يتراوح بين 130 و150 مليون شخص على الصعيد العالمي من عدوى مزمنة بالتهاب الكبد C، ويمرض عدد لا يستهان به من المصابين بعدوى مزمنة بتليف الكبد أو سرطان الكبد.

وفي العادة تكون العدوى الحادة بالفيروس غير مصحوبة بأعراض، ولا ترتبط إلا نادراً بمرض يهدد الحياة، ويتخلص نسبة تتراوح بين 15 و45% من المصابين بالعدوى من الفيروس تلقائياً، في غضون 6 أشهر من العدوى دوي أي علاج.

وأما النسبة المتبقية التي تتراوح بين 55 و85% من الأشخاص فسوف تصاب بعدوى مزمنة بالفيروس، ويتراوح احتمال الإصابة بتليف الكبد في صفوف الذين يعانون من العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد C بين 15 و30% في غضون 20 عاماً.

طرق العدوى: 
فيروس التهاب الكبد C ينتقل عن طريق الدم، ويمكن لكمية ضيئلة لا ترى بالعين المجردة أن تنقل المرض، لدينا في سوريا حالياً عمليات نقل الدم التي تجري أحيانا ضمن ظروف غير صحية ودون اجراء فحوصات وهي مصدر خطر مهم في انتشار المرض.وهو ينتقل في أكثر الحالات شيوعاً بالطرق التالية:

تعاطي المخدرات عن طريق الحقن من خلال الاستخدام المشترك لمعدات الحقن، إعادة استعمال المعدات الطبية ملوثة بالفيروس أو عدم تعقيمها بشكل صحيح، وخاصة المحاقن والإبر، نقل الدم ومنتجاته دون فحصها، ويمكن أن ينتقل فيروس التهاب الكبد C جنسياً، كما يمكن أن ينتقل من أم مصابة بالعدوى إلى وليدها.

ولا ينتشر من خلال لبن الأم أو الأغذية أو المياه أو عن طريق التلامس العابر مثل العناق أو التقبيل أو تقاسم الأغذية والمشروبات مع شخص مصاب بالعدوى.

وعلى مايك رويدة بـ"معاينة حكيم" رح نعرف أكتر وأكتر عن هالمرض وطرق العلاج والوقاية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق