كتب عماد نجم.. إعلاميو الثورة من اتهامات العسكر والمدنيين إلى ضياع الحقوق

كتب عماد نجم.. إعلاميو الثورة من اتهامات العسكر والمدنيين إلى ضياع الحقوق
سوريا في المانشيت | 01 أغسطس 2015

كتب عماد نجم عن المواطنين الصحفيين والأسباب التي أفرزت هذه الحالة قائلاً: عمد النظام السوري منذ بداية الثورة إلى لجم عدسة الصحفيين وكسر أقلامهم كي لا يكونوا النافذة التي تفضح تعامله الأمني الدموي ضد من قاموا بالثورة السورية، وفي سبيل ذلك أغلق مكاتب الوكلات الإعلامية وأوقف صحفييها عن العمل، باستثناء الجهات المناصرة والداعمة لسياسته، أو بعض الوكالات الإعلامية التي قيد مراسليها بمناطق تغطية تحددها المخابرات السورية وبما يخدم مصالح النظام.

قلة الصحفيين وضعف التغطية الإعلامية مع بداية الثورة ألجأت النشطاء إلى توثيق المظاهرات وفضح ممارسات النظام السوري من خلال كاميرا الموبايل، فأخذوا دور الصحفي الموثق، والناقل إلى القنوات الإعلامية، كما قاموا برفعها على وسائل التواصل الاجتماعي وجعلوا الوصول إليها متاحًا للجميع، بهدف نقل القضية إلى العالم. من هنا ظهرت الملامح الأولى للمواطن الصحفي في سوريا.

وفي جولة الصحافة أيضاً.. نحن لا نكتب بل نتكلم لرشا عمران في العربي الجديد، ماذا يريد دي مستورا؟ بقلم باسل العودات في المدن، و"مسؤول أمني سوري زار الرياض والتقى ابن سلمان.. وهذه التفاصيل" عن المركز الصحفي السوري.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق