كتب صلاح الدين الجورشي.. اختفاء الدول وانقراض الأمة

كتب صلاح الدين الجورشي.. اختفاء الدول وانقراض الأمة
سوريا في المانشيت | 22 يوليو 2015

يتسائل الكاتب صلاح الدين الجورشي، في مقالته المنشورة في صحيفة "القدس العربي"، إذا ما لا يزال لمصطلح "الأمة العربية" مضمون سياسي قابل للاستعمال المشترك؟ أو اذا كان  الواقع الراهن، على الصعيد الإقليمي، لا يزال يعكس دلالات هذا المصطلح الذي عاشت المنطقة قرابة قرن في ظله، وشكل مرجعية لقادتها وسياسييها ونخبها وشعوبها؟ يؤكد النظر في ما يجري في الواقع أن مفهوم الأمة، ذات المقومات المشتركة، يتعرض لسلسلة من الضربات العنيفة، ما جعله يتراجع على مختلف الأصعدة الجغرافية والسياسية والأيديولوجية. ويتجلى ذلك في مظاهر ومؤشرات عديدة. 

يوضح الكتب وجهة نظره متشهدا بتوقعات رئيس المخابرات الأميركية السابق، مايكل هايدن، قرب اختفاء دولتين كبيرتين ومهمتين، في حجم كل من العراق وسورية. وما يحصل يدعم ما ذهب إليه، ولا يلغيه. فالأحداث الجارية تؤكد أن العراق الموحد في اتجاه الانقراض. تفكك هذا البلد بشكل واضح، والمنطقة الكردية تسرع الخطى نحو الانفصال، بعد أن توفرت لها كل مقومات الاستقلال وشروطه. في حين يحاول الشيعة، بدعم إيراني قوي، الاحتفاظ بالمناطق السنية تحت لوائها. لكن، نتيجة سياساتهم الظالمة وغير العادلة تشكلت بين الدائرتين، الشيعية والسنية، حواجز عميقة ملطخة بالدماء والأحقاد، ما جعل الحرب لغة الخطاب السائدة بينهما. 

والمزيد من قمالات الرأي المنشورة في الصحف العربية اليوم، تتابعونها في برنامج "سوريا في المانشيت"، مع رنا الزين.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق