كتب نديم قطيش.. الحسن في طهران الحسين في الضاحية

كتب نديم قطيش.. الحسن في طهران الحسين في الضاحية
سوريا في المانشيت | 18 يوليو 2015

كتب نديم قطيش في الشرق الأوسط.. للمرة الثانية ينزل إيرانيون إلى الشارع مرحبين بوزير خارجية إيران محمد جواد ظريف.. الأولى كانت حين عاد بعد الإعلان عن خريطة طريق الحل. الثانية بعد الإعلان عن الاتفاق النهائي مع «الشيطان الأكبر» على قاعدة المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل!

في المرتين، من نزلوا إلى الشارع، نزلوا للاحتفال بالانتصار المتأخر للحركة الخضراء، بوصفها قرار النخبة الشبابية الليبرالية الإيرانية الكاسحة بالاندماج مع العالم ومغادرة أدبيات الثورة الخمينية. هم الذين رفعوا شعار «نه غزة نه لبنان.. جانوم فدائي إيران» أي: «لا غزة، لا لبنان.. روحي فدا إيران»، في أصرح اعتراض على فكرة تصدير الثورة ورهن قدرات البلاد من أجل ذلك.

وفي جولة الصحافة أيضاً.. أطفال سوريا لاعيد لهم في ظل الحرب بقلم نور محمود في قاسيون، ما الذي يقتلنا الآن... البراميل الإيرانية أم قنبلتها النووية؟ في الحياة لجمال خاشقجي.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق