كيف نتعامل مع من فقدوا أطرافهم؟

كيف نتعامل مع من فقدوا أطرافهم؟

تعتمد استجابة الشخص لبتر أحد أطرافه، على طبيعة الإنسان وشخصيته ومعتقداته. وعادة عندما يفقد الشخص طرفاً من أطرافه يكون في حالة صدمة وعدم تصديق، وفي حالة الفقدان ممكن أن يصل لمرحلة اليأس من الحياة، ويصاحب هذه الحالة مشاعر مؤلمة مختلفة مثل: الغضب، الإحساس بالذنب، الإنكار، فقدان الأمل.
 

وينتج عن بتر الأطراف تغير في قدرة الشخص على الإحساس وقدرته على التعامل مع الأشياء، لذلك وجب على المحيطين بالمريض تعزيز من فقد عضو من جسمه وتأكيد أن الإنسان من الممكن أن يكون معافى حتى ولو فقد أحد أطرافه، ومن الجيد أن يتحدث المريض عما يدور بداخله أمام من يستطيع مساعدته، فالصمت يرافق محاولة المريض ليكون قوياً لكنه هو متعب ولديه إحساس بالدمار، ويحتاج أن يعبر ويتحدث لصديق أو للأخصائي النفسي، وخلال الحوار من المفيد إيقاف الحديث المرتبط بالماضي ووجوب أن نكمل باتجاه الحياة. 

مع الدكتور جلال على مايك رويدة اسمعوا آليات التعامل مع فاقدي عضو من أجسادهم.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق