هل سينجح حمود وجمال بمهنتهم الرمضانية الجديدة؟

هل سينجح حمود وجمال بمهنتهم الرمضانية الجديدة؟
ثورة ضايعة | 02 يوليو 2015

بعد أول 10 أيام بشهر رمضان، حسوا حمود وجمال بالملل والخجل من العيشة على السكبات يلي عم تجيهن من الجيران والأصدقاء، فقرروا يشتغلو مهنة رمضانية معروفة باللاذقية على طريق حديقة شكري حكيم.

جابوا عروق سوس وخرنوب وعملوهن شراب وعبوهن بكياس، وجابوا طاولة وصاروا يبيعو للزباين الكيس بـ50 ليرة، وبوسط هالسوء والعجقة وهنن عم ينادوا عسوساتن وخرنوباتن، بيجيهن زباين من الحارة ومن اللاجئين بالمدينة، شي بيلاقوا الكياس غالية، وشي بيعجبوهن وبياخدوا، آخر شي بيجي لعندهن واحد من الرقابة والتشليح بيشتري من عندهن كم كيس للإفطار عأساس، وطبعاً جمال بيحن قلبو عالعالم الفقيرة بهالمنطقة.

اسمعوا حلقة هالأسبوع من "ثورة ضايعة"، لتعرفوا شو صار مع حمود وجمال، وهل نجح مشروعهن؟.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق