لهذا تظاهرت النساء أكثر من الرجال ضد داعش

لهذا تظاهرت النساء أكثر من الرجال ضد داعش
حكي سوري | 15 مايو 2015

هناك شروط تفرضها الظروف على العمل الإعلامي، تتفاوت من منطقة إلى أخرى في سوريا، ويقول حسن قطان من المركز الإعلامي في حلب، إن "الثورة رفعت سقف الحرية الإعلامية بشكل كبير، إلا أن هناك خطوط حمراء تخص الثورة، فأي شيء يكون ضد مصلحة الثورة لا نتحدث عنه، وهناك تحفظات بين الفصائل، وليس لدينا توجه لتسليط الضوء عليها حاليا".

"العمل الإعلامي بشكل عام تغير"، يقول الناشط الإعلامي محمود عبد الرحمن، ويضيف أن مستوى الوعي ارتفع بشكل عام عند السوريين، ويرى أن الثورة تحولت إلى "حرب من أجل الحرية".

من جهته تحدث محمد الصالح الناطق باسم حملة الرقة تذبح بصمت، عن الوضع الإعلامي في مدينة الرقة، وعن المعتقلين الإعلاميين ومصيرهم لدى"داعش" والمظاهرات التي كان يقوم بها النساء ضد تنظيم الدولة.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق