تحمي ابنها بعدم اعترافها بوجوده في هذه الحياة

تحمي ابنها بعدم اعترافها بوجوده في هذه الحياة
عتم الزنزانة | 24 أبريل 2015

"الله قالها" باللهجة الحورانية، هي العبارة المعروفة بها "غازية العامود" عندما تستهجن فكرة ما، المرأة الأربعينة أصيبت بخلل عقلي إثر التعذيب النفسي والجسدي الذي تعرضت له خلال اعتقالها في فرع الأمن العسكري بدرعا، تم تحويلها مؤخراً لجناح الإيقاف بعدرا ولا يعلم أحد إن كانت محكمتها لصالح القضاء العسكري بدرعا أم لصالح محكمة الإرهاب في دمشق.


غازية عمود أم ثلاثة أطفال، كانت تحمي ابنها الوحيد بعدم اعترافها بوجوده في هذه الحياة، تخاف من سحبه إلى الجيش، فتقول: "أنا عندي بس بنتين ما عندي غيرهم".

اتهمت غازية بتمويل الإرهاب وبحيازة حزام ناسف مع أنها لم تعرفه أو تراه مسبقاً، وما زالت معاناتها مستمرة بين جدران الخوف في عدرا، خاصة وأن  لا أحد من ذويها يعلم بوجودها في السجن، فهي خرجت من المنزل لشراء الخبز وأدوات مدرسية لأطفالها ولم تعد إلى الآن.

استمع إلى قصة غازية ضمن حلقة اليوم من عتم الزنزانة مع رويدا يوسف.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق