ماذا سيقولون عنها بعد الاعتقال؟.. هذا ما تفكر به المعتقلات

ماذا سيقولون عنها بعد الاعتقال؟.. هذا ما تفكر به المعتقلات
عتم الزنزانة | 18 مارس 2015

هل سيصدق زوج هناء  أنها كانت بالمعتقل؟ هل سيطلقها؟  ما الذي سيقوله الناس عنها؟ هذا ما كانت تفكر به هناء المعتقلة في فرع  الأمن العسكري بدمشق.

كانت قد اعتقلت من الهجرة والجوازات بدمشق، بتهمة استخدام رقم جوالها بمكالمات مرتبطة بـ "المسلحين" كما يسميهم النظام، وبعد جولة من التعذيب تم تحويلها للنائب العام الذي حكم ببرائتها وبإطلاق سراحها بعد ذلك. 

هناء من المعتقلات اللواتي لم تعلم بها مراكز التوثيق الحقوقية،  بسبب العادات المجتمعية، حيث استطاع مركز توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، توثيق 1700 حالة اعتقال بحق النساء بالإسم، بينما الأرقام التقديرية قد تصل إلى أكثر من 4000 حالة. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق