"الأمير" وسبي الإبداع لحناً

"الأمير" وسبي الإبداع لحناً
ذاكرة بلد | 24 يناير 2015

حَمل بجدارة لقب "أمير البزق" منذ ثلاثينيات القرن الماضي، واحد من المساهمين بتأسيس إذاعات (القدس، دمشق، الشرق الأدنى).

استطاع من خلال اغراقه بآلة البزق وعشقه لها، أن يخوض تجارب عدة سواء في التلحين والعمل على تطوير الآلة الخاصة به، حيث راح بالموسيقى تجاه  تيار موسيقي خاص فيه عموماً، له لحن أو مقام خاص به مسجل باسم "مريوما".

يعرف عن محمد عبدالكريم مواليد مدينة حمص عام1911، أنه عزف النشيد الملكي البريطاني بأصابع قدميه، بعد قصة غرائبية جرت معه بعد استهزاء الحضور به بسبب شكله وقصر قامته والحدبة التي في ظهره، لكن مزاجه الغرائبي وتحديه أخذاه باتجاه المغامرة والرد القاسي للحضور الذي لم ينتبه بأن أميراً يجول الشرق بعوالمه الموسيقية.

لكنه ككل المبدعين أمضى أيامه الأخيرة في بيتٍ صغير يصارع المرض حتى رحل كجسد بتاريخ  30/1/1989، وشيع في جنازة متواضعة بدمشق.. تاركاً للمكتبة الموسيقية أعمالاً بقت خالدة ليومنا هذا.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق