متى تتحول الرسالة إلى سند قانوني؟

متى تتحول الرسالة إلى سند قانوني؟
للعدالة مطرح | 02 نوفمبر 2014

الرسالة هي كل كتابة مخصصة لربط علاقة بين شخصين أو أكثر، وتعتبر ملكاً للمرسل إليه، ويقول المحامي ضياء الروجدي  إنه بموجب القانون السوري، يكون للرسائل الموقع عليها قيمة السند  العادي من حيث الاثبات، وتعتبر دليلاً كتابياً وحجة على ما جاء فيها، ولكن حجة الرسالة تبطل، عندما يثبت كاتبها أنه لم يرسلها ولم يكلف أحداً بإرسالها، أي أنها سربت إلى المرسل إليه. 

ويضيف المحامي أن استخدام الرسائل أمام المحاكم ليس مطلقاً، فإذا تضمنت الرسالة سراً للمرسل، كانت ملكية المرسل إليه مقيدة بعدم إفشاء هذا السر، ولهذا لا يمكن تقديم الرسالة إلى القضاء، إذا لم يتم الحصول على موافقة المرسل منه.

البرقية أيضاً هي رسالة، ولكنها تتم عبر وسيط وهو البريد الذي يقوم بحفظ الأصل، وإعطاء المرسل إليه نسخة عنها، ولتلك  البرقيات قوة الرسائل من جهة الحجة، إذا كان أصلحا موقع من المرسل. وعندما تعتبر الصورة مطابقة للأصل. 

 

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق