حكي سوري: هل انتقلت سوريا من الثورة إلى الإغاثة؟

برنامج حكي سوري
برنامج حكي سوري

حكي سوري | 19 مارس 2014 | روزنة

ثورة شعب انطلقت في 15 آذار من عام 2011 مطالبةً بالحرية والكرامة، وأخذت طابعاً جماهيرياً لتتجاوز أعداد المتظاهرين في بعض المُحافظات مئات الآلاف، ولم يلبث طويلاً لينتشر ويشمل الجغرافيا السورية بأكملها، خلال مدة قصيرة لم تتجاوز الستّة أشهر.

 

اقرأ أيضاً: بسمة عيد تشرح لـ (حكي سوري) مشروع كفالة الأيتام في الداخل

مشهد الثورة الشعبيّة هذا بكل ما حمله من فرح سرعان ما تحوّل إلى حربٍ شعواء خاضها النظام السوري ضد المُتظاهرين الذين لم يجدوا بُدّاً من مواجهته عسكرياً، وتتحول الثورة بعدها إلى مجازر جماعة وأعمال قتلٍ مُروّعة رافقها تشريد الملايين داخلياً وخارجياً، وبات لزاماً على المنظمات الدوليّة أن تتدخل وبسرعة لتلافي الأزمة الإنسانيّة الناتجة عن ذلك الصراع، وتتحول ثورة السوريين من المطالبة بإسقاط النظام إلى المطالبة بالمساعدات الإنسانيّة للاجئين والنازحين

فهل انتقلت سوريا من الثورة إلى الإغاثة؟ وهل مازال هناك ثقة عند الناس بمنظمات الإغاثة العاملة مع السوريين؟ أسئلة عدّة يطرحها برنامج (حكي سوري) على ضيفيه منير فتال وهدى كافي من لجنة دعم الثورة السورية في هولندا، وهذه الحلقة من البرنامج تأتيكم بالإشتراك بين راديو روزنة من باريس، والقسم العربي من إذاعة هولندا العالمية، من إعداد طالب ابراهيم وتقديم جانيت نمور من إذاعة هولندا العالمية ولينا الشّواف من راديو روزنة.

لمعرفة المزيد.. تابعوا الحلقة كاملةً

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق