أمل عرفة تشارك في صناعة دراما الشر السورية

أمل عرفة تشارك في صناعة دراما الشر السورية
فن | 30 مايو 2019
 
تصر بعض شركات الإنتاج للمسلسلات السورية على مر المواسم الدرامية الماضية بامتهان صناعة الشر في الدراما وتصديره كمنتج قيمي يُكرّس أصحاب الشر على أنهم مرجع للحق ومصدره.

و في الموسم الدرامي الحالي برزت عدة أعمال كُرست فيها هذا المفهوم الذي باتت تلك الجهات الإنتاجية تعمل على تمريره بأشكال مختلفة، سواء في إظهار المجرم والمتمرد على القانون بأنه شخص مظلوم يساعد الآخرين ويعمل على إحقاق الحق، أو من خلال تمرير مشاهد تغير الحقائق وتصدر الزيف ضمن قالب سياسي يسيء للفن والدراما بالعموم، قبل أن يكون ذلك أيضا إساءة متعمدة من قبل كل القائمين على العمل و سقطة أخلاقية كبيرة.  

و كانت حلقة من المسلسل المحلي الكوميدي "كونتاك" تم عرضها يوم أمس الأول أثارت غضب شريحة واسعة من السوريين بعد أن تطاول العمل على عدد كبير من السوريين الذين عانوا ما عانوه من استهداف السلطة لهم بقصفهم بشتى أنواع الأسلحة ولم يستثنى من ذلك حتى الأسلحة الكيماوية.
 
 
حيث لفقت الحلقة من خلال مشاهدها اتهامات باطلة بحق الدفاع المدني السوري على أنه يقوم بفبركة استهدافات المدنيين السوريين بشتى أنواع الأسلحة وكان التركيز فيها على تبرئة السلطة من استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، فضلا عن تبرئتها من كل أعمال القصف التي أودت بحياة مئات الآلاف من السوريين فضلا عن تهديم كبير للأبنية والبنى التحتية وتشريد ونزوح مئات الآلاف منهم.


اقرأ أيضاً: "دقيقة صمت" في ورطة... حرب كلامية اشتعلت فمن يطفئ نارها؟


واستنكر كثير من السوريين عبر وسائل التواصل الاجتماعي ما تم عرضه وتلفيقه من قبل الممثلين الذين قاموا بتأدية تلك المشاهد المشينة والمسيئة بحق السوريين، وكان على رأسهم الممثلة السورية أمل عرفة التي طالها الكثير من كلمات الاستهجان والاستياء من قبولها المشاركة في هذه السقطة الكبيرة، كما عبر عديد الفنانين السوريين المقيمين في الخارج عن صدمتهم وأسفهم مما قامته به عرفة.
 
 
 
الأمر الذي دفعها للنشر عبر صفحته على فيسبوك صباح اليوم الخميس ما أسمته اعتذارا قالت فيه أنها تعتذر لأي سوري سببت له تلك الحلقة جرحا أو ألما، وتابعت: "وصلتني رسائلكم و قرأتها ولن أنشرها ليس لما تحتويه من شتائم.. بل لأنها من الواضح كم تحمل أوجاعا و آلاما لم أخلق للحظة كي أستهين بها".
 
 

وتشكل هذه الحلقة وصمة عار في الدراما السورية و التي كانت تسير هذا العام خارج الإطار السياسي وهو ما كان يمكن أن يخلق جوا صحيا يمكن من خلاله أن تعود الدراما للمنافسة العربية؛ لعلها تكون نقطة مضيئة في ظل ما ارتكبته السلطة و أوغلت في إساءتها لسوريا و السوريين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق