4 أسباب تدعو المرأة إلى الانتحار... تعرّف إليها

4 أسباب تدعو المرأة إلى الانتحار... تعرّف إليها
4 أسباب تدعو المرأة إلى الانتحار... تعرّف إليها
نساء |٢١ سبتمبر ٢٠١٩

في عالم يعجّ بالحروب والظروف الاقتصادية الصعبة، تبدو الأسباب والدوافع كثيرة ليختار أحدهم إنهاء حياته، لا سيما النساء، اللواتي يتحمّلن أشدّ الأحمال في الصراعات الراهنة وظروف التهجير والفقر. وبذلك ترتفع معدّلات الانتحار بشكل ملحوظ في العالم، ما يجعل السؤال مشروعاً: لماذا تنتحر النساء؟

 
في هذا الإطار، يوضح الطبيب النفسي الدكتور جلال نوفل لـ"روزنة" أن ظروفاً كثيرة قد تدفع المرأة إلى إنهاء حياتها، مشدداً على النقاط التالية:
 
-العنف الأسري قد يكون من الأسباب الدافعة للانتحار، لا سيما إذا كانت المرأة غير قادرة على الحصول على الطلاق وتغيير ظروفها، فتشعر بأنها فقدت الأمل تماماً، وقد تختار الموت سبيلاً للخلاص.
 
-الضغوط النفسية التي تتعرض لها امرأة ما في أماكن حروب وصراعات قد تُشعرها لا سيما إذا ترافقت مع ظروف أسرية غير مريحة، بالرغبة في الموت.
 
-من الأسباب الأساسية للانتحار، المخدّرات التي تُفقد الشخص توازنه النفسي وعلاقات عائلية وصداقات، والأمراض النفسية المزمنة أو الصعبة كالسرطان أو الشلل، أو الإصابات التي قد تمنع الشباب أو الشابات من متابعة حياتهم.
 
-التحرش والاغتصاب ومختلف أنواع الاعتداءات التي تتعرّض لها النساء، قد تكون دوافع للمرأة لإنهاء حياتها، وهي تحتاج في هذه الحالة إلى دعم الأسرة والأصدقاء ومحاولة الإصغاء لها وتفهّم ما تعيشه وما تشعر به، وإبعادها من العزلة والانطواء على نفسها.

من جهة أخرى، ترى الاختصاصية الاجتماعية وضحة العثمان أن خلف الانتحار تقف أسباب وظروف اجتماعية كثيرة، مشيرةً إلى الأمور التالية:
 
-التوازن العائلي مهم جداً في خلق التوازن النفسي، وحماية الأشخاص من أفكار الانتحار وسواها. والأم في الحقيقة مسؤولة بشكل كبير عن هذا التوازن.

-كثرة الانتقاد الذي تتعرض له النساء في بعض المجتمعات ووصمات العار التي تلاحقهن، أمور تشعر النساء بنقمة وعدم رغبة في الاستمرار.
 
-التغيرات في ظروف الحياة التي تفرض على كثيرات، كإجبار إحداهنّ على الزواج من شخص ما مثلاً، قد تكون أحياناً أكبر من طاقاتهن، إذ ليست الطاقات والقدرات متساوية بين الناس.
 
-عدم تأمين الدوافع المناسبة لتعبّر المرأة عن رأيها، يشكل عامل ضغط كبير عليها، فتشعر بأن عليها إرضاء الجميع، بغض النظر عن حاجاتها ورغباتها الحقيقية.
 
تمكن متابعة الحلقة كاملة على الرابط التالي:


اقرأ المزيد