فيلما "الكهف" و"إلى سما" يتنافسان رسمياً على جائزة الأوسكار للأفلام الوثائقية

فيلما "الكهف" و"إلى سما" يتنافسان رسمياً على جائزة الأوسكار للأفلام الوثائقية
فيلما "الكهف" و"إلى سما" يتنافسان رسمياً على جائزة الأوسكار للأفلام الوثائقية
فن | ١٣ يناير ٢٠٢٠

يتنافس الفيلمان السوريان " الكهف" و"إلى سما" ضمن قائمة الأفلام الوثائقية لجوائز الأوسكار عام 2020.

 
و أعلنت لجنة التحكيم ترشيح الفيلمين إلى جانب فيلم "المصنع الأمريكي"، وفيلم "حافة الديمقراطية"، وفيلم"أرض العسل" المقدوني.
 
 
وكانت لجنة التحكيم بمهرجان تورنتو السينمائي الدولي لعام 2019  أعلنت عن فوز الفيلم السوري "الكهف" (The Cave) بجائزة اختيار الجمهور لأفضل فيلم وثائقي خلال فعاليات المهرجان.

وفاز فيلم "الكهف"  بثلاث جوائز هي "جائزة الجمهور في مهرجان تورنتو، وجائزة الجمهور في مهرجان كامدن، وجائزة لجنة التحكيم في ذات المهرجان"، وسيعرض الفيلم في العديد من المهرجانات والمدن الأوروبية والآسيوية والأميركية.
 
اقرأ أيضاً: "الكهف"… فيلم سوري يحصل على جائزة في مهرجان تورنتو
 
الفيلم يتتبع الحياة اليومية لخمس طبيبات وهن يعملن في مشفى تحت الأرض، أثناء حصار الغوطة الشرقية بين العامين 2012 و2018.
 
وتدور أحداث الفيلم، الذي أنتجته شبكة "ناشيونال جيوغرافيك"، عن مستشفى سوري جرى من خلاله إسعاف وعلاج أهل مدينة الغوطة الشرقية أثناء القصف المتواصل الذي تعرضت له المدينة من قوات النظام، وأبطال الفيلم هم طبيبات وأطباء وطاقم تمريض مستشفى "الكهف" الذين خاطروا بحياتهم من أجل إنقاذ أرواح أطفال ورجال ونساء الغوطة.
 
وما يميز هذا العمل بشكل خاص هو محاولة المخرج السوري معاينة الجمال في أرواح أهل الغوطة حتى في أصعب اللحظات، هكذا وعلى خلاف العديد من الأفلام الأخرى التي تم تصويرها عن سوريا خلال هذه الفترة، نجد اهتماما ملحوظا من فياض بالتصوير بكاميرا ثابتة، ومحاولة خلق كادرات جمالية بحيث يسرد صناع الفيلم لنا الحكاية في العديد من الأوقات دون كلمات.
 
قد يهمك: مخرجة سوريّة تنال جائزة "أفضل فيلم وثائقي" في مهرجان كان

بينما نالت المخرجة السورية وعد الخطيب جائزة "العين الذهبية" عن فيلمها "إلى سما" كأفضل وثائقي يعرض في مهرجان كان السينمائي الدولي لعام 2019؛ بالمناصفة مع فيلم "سلسلة الأحلام" للتشيلي باتريسيو غوسمان.
 
ويستعرض الوثائقي الذي يتّخذ شكل رسالة توجهها الأم إلى ابنتها ويتضمن مشاهد مؤثرة جدا صوّرتها الخطيب في شوارع حلب أو محيط المستشفى، مسار وعد الطالبة فالزوجة والوالدة، ووجّهت المخرجة تحية إلى الشعب السوري عند تسلمها الجائزة، قائلة "لا شيء سيجرّدنا من حسنا الإنساني".
 
وتدور أحداث الفيلم الوثائقي "إلى سما" في 95 دقيقة، ويروي حياة شابة تناضل من أجل الحب والأمومة خلال 5 سنوات في سوريا، و يوثق الفيلم حياة المخرجة وعد الخطيب كصحافية في مدينة حلب المحاصرة، حيث  تزوجت بآخر أطباء المدينة، ووضعت ابنتها سما عام 2015، التي منحتها الأمل في غرفة محمية بأكياس الرمل تفادياً لأي انفجار قد يقتلهما.
 
ويعرض الفيلم المزيد من الأدلة التي تدعم الاتهامات الموجهة للسلطة السياسية في دمشق باستخدام الأسلحة الكيماوية، إذ يظهر أطفالاً وكباراً يتنفسون من خلال أقنعة وكمامات، أعقاب هجوم على حلب عام 2016

يذكر أن أبطال الفيلمين هن من النساء، حيث تدور أحداث الفيلم الأول "الكهف حول 5 طبيبات سوريا، كما تدور أحداث فيلم "إلى سما" حول أم توجه رسائل إلى ابنتها خلال الحصار في حلب.

اقرأ المزيد