السكر الخفي في طعامك... ماذا تعرف عنه؟ (فيديو)

السكر الخفي في طعامك... ماذا تعرف عنه؟ (فيديو)
السكر الخفي في طعامك... ماذا تعرف عنه؟ (فيديو)
صحة | ٠٩ ديسمبر ٢٠١٩

يسعى الكثير منّا إلى اتّباع نظام غذائي خالٍ قدر الإمكان من السكر سواء بهدف الحفاظ على الصحة أو تقليل الوزن، لكن ثمة في الحقيقة أنواع كثيرة من الأطعمة والمشروبات والوجبات الجاهزة التي تحتوي على كميات من السكر دون معرفتنا بذلك.

 

وتنتشر بكثافة إعلانات تروّج لمنتجات تقول إنها خالية من السكر، بينما تحتوي تلك المنتجات على أصناف من مشتقات السكر الصناعي البديل عن السكر الأبيض، وهي توازي السكر الأبيض في تأثيره على الجسم، وفق أخصائية التغذية بيان حموي.
 
تقول أخصائية التغذية بيان حموي لـ"روزنة"، إن للسكر نوعين، النوع الأوّل هو السكر الأبيض الذي يستخرج من قصب السكر، أمّا النوع الثاني هو السكر الخفي (Hidden sugar) والذي يشتق من السكر أو النشاء.
 
وللسكر  أسماء كثيرة مثل " السكروز، الفركتوز، ديكستروز، جلوكوز، براون شوغر، براون شوغر سيريب..." وقد تصل مشتقات السكر لأكثر من 65 صنفاً كشراب الذرة، وشراب القيقب، والأسباتارم، المحليات الصناعية، السكرين ، جميعها تدخل في  تركيب المواد لحفظها، حيث يعتبر السكر أحد أشكال حفظ المادة كما الملح. وفق حموي.
 
 وبيّنت أخصائية التغذية أن جميع أسماء السكر  تنتهي باللاحقة "أوز" التي هي لاحقة جزئية السكر في المركب مثل "فروكتوز، غلوكوز...".
 
 اقرأ أيضاً: معلومات خطيرة عن السكر الأبيض... تعرّف عليها!
 
وأكّدت أن للسكر الصناعي نفس تأثير السكر الأبيض، وغالباً ما نجده في أصناف الصوص كالـ"الكاتشاب، والمايونيز، والباربكيو صوص، والرانج صوص، وسلطة سيزر..."، كما نجده في العصائر الجاهزة، وبعض أصناف الذرة "البوشار".
 
وأشارت حموي إلى أنّ بعض المنتجات يكتب عليها "لايت"، أو "خالية من الدهون"، وهنا يتم استبدال الدهون بالنشاء وعندما يمتصه الجسم يتفكك إلى وحدته الأساسية التي هي "غلوكوز" وأي زيادة عن حاجة الجسم تتحوّل إلى دهون.
 
ولفتت إلى أن رؤوس الصناعة يعتمدون في منتجاتهم على خلطة ثلاثية وهي "الملح والسكر والدهن" والتي تؤدي إلى الإدمان، تلك المواد عندما تدخل الجسم  يفرز الدماغ هرمون السعادة "الدوبامين"، ما يؤدي إلى الإدمان على المنتج، حيث يزيد الإدمان بقدر استهلاك المادة.

وحذّرت دراسات عدة من تناول السكر الصناعي المعد للاستخدام كبديل عن السكر الطبيعي، منها دراسة صدرت من جامعة ساسكس البريطانية العام الحالي، حيث حذّر خبراء فيها من أضرار السكر الصناعي "الأسبارتام" شائع الاستخدام في المنتجات الخالية من السكر والعلكة وغيرها، والذي يباع تحت أسماء تجارية كثيرة.

قد يهمك: معلومات خطيرة يجب أن تعرفها عن "الأندومي"!
 
وقالت الجامعة التي صدرت عنها الدراسة لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن نحو 250 شخصاً قالوا إنهم يعتقدون أن "الأسبارتام" سبّب لهم مشكلة، حيث عانوا من أعراض عصبية تشير إلى أن الأسبارتام كان مسؤولاً عنها.
 
أمّا  "جمعية مرض السكري الأميركية" قالت في إرشاداتها عام 2019، إن قد يقلل استخدام المحليات عالية الكثافة من السعرات الحرارية والكربوهيدرات الواردة للجسم.
 
وبعض الأغذية التي يشيع استهلاكها مع المحليات البديلة هي المشروبات الغازية الخالية من السكر والحلويات الخالية من السكر مثل المثلجات، كما تحتوي النقانق أو السجق على كمية كبيرة من السكر، لإعطائها طعماً مميزاً، وحفظها بمواد طبيعية، وفق أخصائية التغذية.

كما يحذّر أخصائيو التغذية وأطباء ، من مخاطر السكر الأبيض، والذي يؤدي استهلاكه وبخاصة في المشروبات اليومية إلى أمراض كثيرة منها السكري والبدانة وتسوس الأسنان.

يذكر أن السكر الأبيض أصله نباتي، ويتم الحصول عليه عن طريق معالجة وتكرير نباتات مثل القصب أو البنجر للحصول على العصارة الحلوة منها من خلال الطهي والمعالجة الميكانيكية والكيميائية، حيث تستبعد جميع المكونات الموجودة في النبات الأصلي حتى لا يتبقى منها إلا المادة السكرية.

وكشفت دراسة العام الفائت أن تناول الأطعمة الصحية وتجنّب المواد ذات السعرات الحرارية العالية يقلل من خطر الإصابة بالسرطان، حيث أوضحت الباحثة ميلاني ديساساو، من المعهد الوطني الفرنسي للأبحاث الطبية والصحية (INSERM)، أن الدراسة شملت نصف مليون بالغ، وأن الغذاء الغني بالملح والسكر والدهون، أدى إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان بنسبة 11 بالمئة مقارنة بأولئك الذين يتناولون وجبات صحية.