المكمّلات الغذائية المدمّرة... تعرّف إلى أضرارها

منها الوفاة المبكرة..أمراض خطيرة تختبئ وراء المكملات الغذائية
منها الوفاة المبكرة..أمراض خطيرة تختبئ وراء المكملات الغذائية
grassrootshealth

صحة |٠٨ نوفمبر ٢٠١٩


يتناول الرياضيون وبخاصة لاعبي كمال الأجسام المكملات الغذائية، رغبة في بناء عضلاتهم في وقت قياسي، دون استشارة طبيب، غير مدركين لمخاطرها، ما يؤثر على الصحة العامة وأحياناً قد يصل الأمر إلى الموت المفاجئ، والذي حدث مع الفنان المصري هيثم زكي ابن الفنان الراحل أحمد زكي.

 
وتعرّض الفنان المصري هيثم أحمد زكي إلى هبوط حاد في الدورة الدموية، وفق موقع "اليوم السابع" المصري، حيث كشفت التحقيقات أثناء معاينة منزل الراحل زكي  أنها عثرت في منزله على مكملات غذائية اعتاد على تناولها أثناء التمارين الرياضية، ورجّحت التحقيقات أن السبب وراء إصابة هيثم بمغص معوي هو الإفراط في تناول المكملات مع قلة تناول الطعام، حيث تعرّض إلى حالة إعياء شديدة قبل وفاته بيوم.
 
ووفق دراسات حديثة نشرتها مجلة Annals of Internal Medicine فإن مكملات الفيتامين والمعادن تهدد صحة القلب، وأوضحت أنه قد تعجل مكملات الكالسيوم وفيتامين د، والنياسين، والحديد، من خطر التعرض للوفاة المبكرة، نتيجة الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية، بحسب موقع ."CNN"

الطبيب جمال سواس قال لـ"روزنة": "إن المكملات الغذائية نوعين، نوع  يضاف لتحسين الطعم، والبعض يضاف كبديل للسكر، وبعضها يضاف للألوان، وهي بحر واسع، يرمز لها بالرمز (E)، مؤكداً  أن كلها لها أضرار ولا فائدة لها.. أما النوع الثاني، فهو الذي يأخذه الرياضيون، ويعتمد بشكل رئيسي على البروتينات والستروئيدات البنائية".

اقرأ أيضاً: الحمية القاتلة "الكيتو".. تعرّف على أكثر الأعراض الشائعة

 البروتينات، كما أوضح سواس، هي المكون الأساسي للعضلات مع الكليكوجين، يأخذها الرياضيون  لبناء عضلاتهم، على شكل عبوات مركزة من الأحماض الأمينية، التي هي أساس البروتينات، ويُقال أنها لا تبني شحوم وتقوي وتغذي، إلا أن تلك المكملات تعمل على إخلال التوزان الطبيعي للغذاء، والذي يجب أن يكون  40 في المئة نشويات، 30 في المئة دسم، 30 في المئة بروتين.
 
وأشار إلى أن المكملات التي يأخذها الرياضيون تحتوي نسبة تصل إلى نحو 70 في المئة من البروتين، وتأتي على شكل حبوب أو مساحيق.
 
وأكد سواس أن تلك المكملات الغذائية تزيد من العبء الإطراحي على الكلية، ففي حال لم تؤخذ كميات كبيرة من المياه معها، تترسب المكملات في الكلى وتؤدي إلى قصور كلوي، كما قد تؤدي إلى الوفاة، في حال لم يكن هناك توازن في النظام الغذائي والذي يرتكز على الاعتدال والتنوع والنظافة.
 
ولفت إلى أن المفهوم الشائع بان المكملات لا تبني شحوما هو مفهوم خاطئ، فبعد أن يأخذ الجسم كفايته لبناء العضلات يتحول الباقي إلى مصادر طاقة، وممكن أن تتحول إلى شحوم.
 
أما الستروئيدات البنائية التي يأخذها الرياضيون إضافة إلى المكملات الغذائية، فتؤدي إلى إشكاليات من نوع الجلطات والسرطانات، كسرطان البروستات وسرطان الكبد، كما تزيد من التأهب للجلطات. 

وكانت أستاذة النظام الغذائي وصحة السكان في جامعة "أكسفورد" سوزان جيب، أكدت، وفق موقع "cnn" خطورة المكملات الغذائية التي لا تنصح بتناولها إلا تحت استشارة طبيب، كما أشار الدكتور بروس واي لي، أستاذ مشارك في الصحة الدولية بكلية الصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز، إلى أنه على الرغم من المبيعات الكثيفة للمكملات الغذائية، ولكن هناك نقصا كبيرا في الأدلة العلمية التي تشير إلى فوائد استخدامها.

اقرأ المزيد