روسيا توجه النظام السوري السماح لمهجري "معلولا" بالعودة

روسيا توجه النظام السوري السماح لمهجري "معلولا" بالعودة
روسيا توجه النظام السوري السماح لمهجري "معلولا" بالعودة
سياسي | ١٢ يونيو ٢٠١٩

قالت مصادر مطلع لـ"روزنة" إنّ "هناك توجهًا من قبل النظام السوري من أجل إعادة نحو 35 عائلة إلى بلدة معلولا الواقعة في القلمون الغربي بريف دمشق"، موضحةً أنّ "هناك اجتماعات تجري بين رئيس فرع الأمن العسكري بريف دمشق أسامة زهر الدين، وعدد من رجال الدين المسيحيين والمسلمين بهذا الخصوص، وذلك بضغط من مركز المصالحة الروسي".

وأشارت المصادر إلى أنّ "النظام سيوفد خلال اليومين القادمين زهر الدين برفقة عدد من شيوخ الدين إلى البلدة من أجل طي صفحة الماضي –كما وصفتها المصادر- واستكمال ترتيبات عودة المهجرين"، وأنّ "اتصالات مكثّفة تجري بهذا الخصوص بين جميع الأطراف".

وبيّنت المصادر أنّ هذه الخطوة تأتي بدعم كبير من الجانب الروسي الذي يسعى للحد من سيطرة مقاتلي حزب الله على المدينة، وذلك إثر توطينة عددًا من أسر مقاتليه في منازل المهجرين، وسيطرت على عدد من دور العبادة ذات التوجه السني في البلدة.

ويمنع حزب الله - للعام السادس على التوالي- الذي يُسيطر على مداخل ومخارج البلدة عودة نحو 35 عائلة من العودة إلى منازلهم، بذريعة الانتماء إلى تنظيم جبهة النصرة وفصائل المعارضة التي كانت سيطرت على المدينة في في أيلول/ سبتمبر من عام 2013، ثم استعادت قوات النظام السيطرة عليها في نيسان/ أبريل من عام 2014.

وعرفت أحداث معلولا باحتجاز راهبات الدير المعروف في البلدة مع عاملات فيه والبالغ عددهم 14 سيدة، من قبل مقاتلي فصائل المعارضة، بهدف الإفراج عن معتقلات في سجون النظام- كما برره قادة الفصائل في ذاك الوقت- ليتم الإفراج عنهن بعد ثلاثة أشهر بوساطة قطرية مقابل الإفراج عن 150 معتقلة من سجون النظام، حيث تمت الصفقة في حينها في المعبر الحدودي مع لبنان، وبتنفيذ من قبل إدارة الأمن العام اللبناني.

وتقع بلدة معلولا بمنطقة القلمون على بعد 56 كلم من العاصمة دمشق، وهي تضم أسر مسلمة (سنية) لكنها  ذات أغلبية مسيحية ينطق أهلها بالآرامية لغة السيد المسيح، وهي مبنية في الصخر وفيها عدة كنائس وأديرة أثرية كدير مار سركيس وباخوس ودير مار تقلا.