علامات إذا كانت بطفلك فهو إما يعاني من دلال مفرط أو حرمان عاطفي

علامات إذا كانت بطفلك فهو إما يعاني من دلال مفرط أو حرمان عاطفي
علامات إذا كانت بطفلك فهو إما يعاني من دلال مفرط أو حرمان عاطفي
البرامج : بيت بيوت | ٠٦ يناير ٢٠٢٠
بدافع الحب والدلال المفرط يحاول الأباء والأمهات تلبية رغبات أطفالهم سواء كانت مهمة أو غير مهمة بدون الوعي بها وبعواقبها في المستقبل.

يعتبر الدلال المفرط من الأساليب التربوية الخاطئة التي تؤدي إلى سلوكيات وتصرفات يصعب على الطفل التحكم بها في مراحل عمرية متقدمة.

الإختصاصية الإجتماعية أسيل ألوسي خلال لقاء في برنامج بيت بيوت مع منير الأيوبي والطفلان محمود وعليا، تحدثت بشكل مفصل عن الدلال المفرط ونتائجه على الطفل.

قالت أسيل أن الإفراط في الدلال يبدأ من عمر صغير جداً، عندما يبدأ الطفل بالبكاء ويحاول الوالدين إرضاءه، ومن ثم تتطور ليبكي الطفل كلما أراد الحصول على شيء، ويقوم الأهل بتلبية رغباته كلها دون انتباه، وتتحول لأطباع وسلوكيات لدى الطفل ترافقه طوال عمره.

تأثير الدلال المفرط على الطفل:
  • الإفراط في الدلال يحول الطفل إلى شخص غير محبب وأناني ومحب للسيطرة.
  • قلة الثقة بالنفس لأن الوالدين لايتحملان بكائه ويخافان من غضبه.
  • الإتكالية وعدم تحمل المسؤولية لأنه اعتاد الحصول على الأشياء بالصراخ والبكاء.
  • العصبية الزائدة لدى الطفل.
  • تعلقه الشديد بوالديه.
لذلك يجب على الوالدين الإهتمام بتربية أطفالهم بطريقة صحيحة والتعامل بحزم في المواقف التي تتطلب ذلك، إضافة لتوضيح قوانين العائلة للطفل وتنظيم وقت الطفل واتباع نظام روتيني.

وأيضا عدم تلبية كل رغبات الطفل وشرح الأسباب له، وتكليفه بالمهام الخاصة به وتحفيزه على مشاركة أخوته أو الأطفال الآخرين في اللعب.

أما بالنسبة للحرمان العاطفي وهوعدم إظهارالحب من قبل أهم الأشخاص في حياة الطفل.

يحتاج الطفل للعناق والقبلات واللعب والاستماع لكلامه وحكاياته من قبل الوالدين ليشعر بقيمته ومحبتهم له، فحاجة الطفل للحب كحاجته للطعام والشراب واللباس.

نشأة الطفل في بيئة مليئة بالمحبة والمودة يساهم بشكل كبير في تكوين صفات وسلوكيات إيجابية محببة من قبل المجتمع ككل، وفي حال فقد الإهتمام العاطفي سيؤثر سلبياً على تصرفاته.

ومن أهم المشاكل التي تواجه الأطفال الذين يعانون من حرمان عاطفي:
  • المعاناة من اضطرابات نفسية.
  • عدم التفاعل مع الآخرين والشعور بالوحدة وقد تصل في بعض الأحيان إلى السلوك العدواني.
  • ضعف في جهاز المناعة.
  • الشعور بالوحدة وعدم تقدير الذات.
  • العصيان وهو من أبرز المشاكل الدالة على الحرمان العاطفي، إذ يحاول الطفل جذب اهتمام الأهل، لذلك يقوم بعصيان كلامهما والتصرف بشكل غيرمحبب كنوبات الغضب والبكاء الشديد وخاصة في الأماكن العامة.
والحرمان العاطفي له أثر كبير في تكوين الشخصية من الطفولة إلى مراحل العمر المختلفة، لذلك تجد هؤلاء الأشخاص يبحثون بشكل دائم عن علاقات تلبي احتياجاتهم العاطفية التي حُرموا منها في صغرهم.

للاستماع لمزيد من التفاصيل والمعلومات المهمة عن الدلال المفرط والحرمان العاطفي استمعوا للمقطع الصوتي.
 

 

الحلقات