هيثم سعد: سنشنقه في شوارع دمشق

البرامج حكي سوري ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦ |لينا الشواف

ضيف حلقة "حكي سوري" من استوديو باريس، الطبيب والجراح السوري هيثم سعد، درس الطب في فرنسا ل10 أعوام وعاد إلى سوريا ليعمل في خدمة بلاده، واشتهر بانسانيته ومهنيته، عالج جرحى المظاهرات والقصف خلال الثورة واعتقل لـ 7 أشهر، تعرض لتعذيب شديد خلال اعتقاله، انشق ابنه عن جيش النظام بعد أن أعدم النظام اثنين من رفاقه لرفضهم إطلاق النار على المتظاهرين، وانضم للجيش السوري الحر، وقتل في إحدى المعارك مع جيش النظام بحلب.

بعد خروجه من السجن، غادر د.سعد مجدداً إلى فرنسا مع عائلته وهو يقيم فيها منذ 3 سنوات.

مالذي كان الدكتور سعد يفتقده في سوريا قبل الثورة؟ هل كان يشعر كونه "مسيحي" باضطهاد في المجتمع مثل ما تروج له وسائل الإعلام الغربية؟

هل توقع أن تحدث ثورة في سوريا مثلما حدث في تونس؟ ما السبب؟ 

كيف تعامل كطبيب مع جرحى المظاهرات والقصف؟ هل خاف من عقاب النظام؟ أم أنه توقع أن يحميه انتمائه للطائفة المسيحية من نظام "حماية الأقليات"؟

مالذي اختبره بعد اعتقاله؟ وكيف قتل ابنه؟ وماهي قصة انشقاقه عن جيش النظام؟

ماسبب الانقسام الحاصل بين السوريين سواء في فرنسا أو غيرها وعلى كثير من الأصعدة، رغم أن الهدف واحد؟!

كيف يرى د.سعد مستقبل سوريا؟ هل يخفيه؟ وهل لازال لديه أمل بسوريا التي حلم بها بداية الثورة؟

الإجابات على هذي الأسئلة وتفاصيل أكثر حول تجربة د.سعد في حلقة اليوم.. مع لينا الشواف.

:الكلمات المفتاحية

الحلقات