هل سمعتم بالتحرش الجنسي الالكتروني؟

هل سمعتم بالتحرش الجنسي الالكتروني؟
البرامج صباح نسوي ٠٥ أكتوبر ٢٠١٦ |رويدة كنعان

كتبت فضيلة الشامي على صفحتها في (فيسبوك) "حين أكون بمواجهتك وأنت تلوذ بين نهدي فقط عاملني بإنسانيتك".. حينها لم تسلم فضيلة من التحرش حتى من أصدقائها المقربين واعتبرها أحدهم أنها "مباحة له وللجميع"، وبرر أن "كلامها يثيره".

وحسب تجربتها بأنها لم تكن المرة الأولى التي تتعرض لها للتحرش حتى من أصدقائها المنفتحين جداً والواعيين وأصحاب الأفكار المتوازنة لكن تجد أن تابو حرية الفكر الجنسي غير موجود لدى مجتمعاتنا بعد.

الباحثة الاجتماعية رنا تجد أن التحرش الإلكتروني هو المضايقة بأي فعل أو سلوك غير مرحب به من الطرف الأخر ويحمل معنى جنسي، ولا يوجد صفه محددة للمتحرش فممكن أي يكون من أي مستوى اجتماعي وثقافي ومن الممكن أن يكون من المقربين جداً، ووسائل التواصل جعلت من الغرباء أكثر وأسرع وصولاً.

ما أسباب التحرش الإلكتروني؟

كيف يمكنننا تجنب وتفادي التحرش؟

كيف يتقبل الأخرين حرياتنا؟ وما حدود حريتنا على وسائل التواصل؟

هل ممكن أن ينتقل التحرش من الافتراضي للواقع؟

هل يترك التحرش أثر نفسي؟

الإجابات عن هذه الأسئلة والمزيد في هذه الحلقة مع رويدة وضيوفها، في هذه الحلقة من "نص الدنيا".

الحلقات