كتب خير الله خير الله.. سوريا بشعبها كشفت الجميع

كتب خير الله خير الله.. سوريا بشعبها كشفت الجميع
كتب خير الله خير الله.. سوريا بشعبها كشفت الجميع

ليس للسوري سوى السوري. كلّ ما تبقى مضيعة للوقت لا يفهم معناها سوى السوريين أنفسهم واولئك الذين يعرفون سوريا عن كثب والذين يدركون أن ثورة الشعب السوري لا يمكن أن تتوقّف إلّا بعد خروج بشّار الأسد من السلطة بكلّ ما يمثّله. 

لا يمكن لهذه الثورة ان تتوقف لسبب في غاية البساطة. هذا السبب عائد إلى أنّ الشعب السوري كسر حاجز الخوف. كسر هذا الحاجز سرّ صمود سوريا وشعبها. كان هذا الحاجز الهزيمة الأولى بالضربة القاضية للنظام الذي اقامه حافظ الأسد والذي في اساسه زرع الخوف في سوريا وفي قلب كلّ سوري وفي قلب كلّ مكان يمكن ان تصل إليه يده. بكسر السوريين لحاجز الخوف، لا عودة إلى خلف أيّا يكن الثمن وأيّا يكن عدد الضحايا. 

هناك جيل من السوريين ثار في آذار ـ مارس 2011. هذا الجيل الشاب قال افراده لأهلهم أنّ لا مجال للتراجع ولا مجال لقبول ما قبل به الأهل من أباء وأجداد منذ وصول البعث إلى السلطة في العام 1963 ومنذ تحوّل سوريا، على مراحل، من حكم البعث المدني... إلى الحكم المحصور بمجموعة من الضباط العلويين...إلى حكم حافظ الأسد، وصولا إلى حكم العائلة والمنتفعين منها في مرحلة ما بعد توريث الأسد الأب السلطة وسوريا إلى الأسد الإبن.

تتابعون أيضاً: ثورة الجياع في "الرستن"، للطيب تيزيني، وخطة دي ميستورا العرجاء!، لهشام منور.


الحلقات