التهاب الكبد "ب": طرق الوقاية والعلاج

التهاب الكبد "ب": طرق الوقاية والعلاج
التهاب الكبد "ب": طرق الوقاية والعلاج
البرامج : | ٢٣ أغسطس ٢٠١٥

 يعد التهاب الكبد الفيروسي (ب) مشكلة صحية عالمية رئيسية، ويأتي في الترتيب الثاني بعد التبغ كسبب للإصابة بالسرطان، كما يعتبر أكثر عدوى من فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يسبب الإيدز.

فيروس التهاب الكبد "ب" هو واحد من ستة أنواع من فيروس التهاب الكبد المعروفة اليوم، أما الأنواع الأخرى فهي: A, C, D, E و G. كل نوع منها يختلف عن الآخر في درجة خطورتها، وطريقة انتقالها من شخص إلى آخر.

يقع الكبد في الجانب الأيمن من البطن، تحت الأضلاع السفلية، ويضطلع بوظائف عديدة، من بينها معالجة المواد المغذية التي تمتصها الامعاء، تنقية الدم من المواد السامة، المخدرات، الكحول وغيرها من المواد الضارة الأخرى. كما ينتج الكبد سائل الصفراء (عصارة المرارة) الموجود في "كيس المرارة" ويساعد في عملية هضم الدهون، كما أنه المسؤول عن انتاج الكوليستيرول (Cholesterol) ومواد مخثرة للدم وبعض البروتينات الاخرى.

خطورة المرض تكمن في كونه يستمر لفترة طويلة  من دون أعراض ويمكن في هذه الفترة ان ينتقل من شخص مصاب الى شخص سليم بأكثر من طريقة وبشكل صامت، خاصة من الأم الحامل إلى الوليد، وهنا يتعرض الطفل للإصابة .

طرق الانتقال: أكثر طرق انتقال عدوى فيروس التهاب الكبد "ب" انتشارا هي العلاقة الجنسية، واستخدام  الإبر والحقـن المستعملة  وملوثة بالفيروس في حالة الوشم مثلا أو نقل الدم، أو أي أدوات أخرى مثل الحجامة، أوالانتقال من الام الى مولودها، كما يمكن أن ينتقل بحال ملامسة الدم الملوث لجروح عند الشخص السليم مثل شفرات الحلاقة، اضافة الى نقل الدم الذي يجرى بظروف غير سليمة ومن دون  فحص، وهذا من المفترض ان يكون نادر الحدوث.

أعراض التهاب الكبد ب: غالبية الاطفال والرضع المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي "ب" لا  تظهر لديهم اية علامات او اعراض للمرض اطلاقاً، وكذلك الامر لدى بعض البالغين. تظهر الأعراض والعلامات عادة بعد نحو  أسبوعاً من الإصابة بالعدوى، وقد تكون خفيفة أحيانا، أو شديدة وحادة في أحيان أخرى.

وتشمل الأعراض بعضاً من العلامات المبينة أدناه، أوجميعها: فقدان الشهية، الغثيان والقيء، الضعف العام والتعب آلام في البطن، وخاصة في منطقة الكبد بول غامق اللون اصفرار في لون البشرة وفي بياض العين، وآلام في المفاصل.

مضاعفات التهاب الكبد ب: قد يؤدي التهاب الكبد الفيروسي "ب"، في نهاية المطاف، الى الاصابة بامراض خطيرة في الكبد، مثل تليف الكبد وسرطان الكبد، كما قد يصاب الاطفال والرضع المصابون بالالتهاب الكبدي الفيروسي "ب" بهذه الامراض عند البلوغ، وقد تزيد الإصابة بالالتهاب الكبدي الفيروسي "ب" من خطر الإصابة بالفشل الكبدي الحاد، وهي حالة يكون الكبد فيها عاجزا عن أداء أي من وظائفه. وفي مثل هذه الحالة، تنشأ الحاجة لعملية زرع كبد من أجل إنقاذ حياة المريض.

تشخيص التهاب الكبد ب: من المهم أن تخضع النساء الحوامل لإجراء الفحوص في أسرع وقت ممكن، بغية التأكد من أنهن لا يحملن الفيروس، ومن المهم ان يخضع للفحوص كل شخص يقيم علاقات جنسية غير آمنة مع اكثر من شريك من اجل التاكد من عدم وجود احد أمراض الكبد، او يستخدم حقنا "مشتركة" لحقن المخدرات او من يمضي وقتا طويلا في اماكن يكثر فيها انتشار فيروس التهاب الكبد "ب".

"لمعرفة المزيد عن المرض وطرق الوقاية والعلاج والفحوصات اللازمة تابعوا حلقة اليوم من "معاينة حكيم.

 


الحلقات