جولة جديدة لمباحثات جنيف.. وهذه مطالب المجتمع المدني من خليفة ديمستورا

جولة جديدة لمباحثات جنيف.. وهذه مطالب المجتمع المدني من خليفة ديمستورا
جولة جديدة لمباحثات جنيف.. وهذه مطالب المجتمع المدني من خليفة ديمستورا
alarab

تسريبات سورية | ١٩ ديسمبر ٢٠١٨

كشف مصدر خاص من غرفة المجتمع المدني السورية، أن مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا أبلغهم برفض كل من وفدي المعارضة والنظام بوجود أي دور رقابي للمجتمع المدني على العملية التفاوضية حول سوريا.

وكانت غرفة المجتمع المدني طالبت في جولة اجتماعها الماضي في مدينة جنيف؛ نهاية شهر تشرين الثاني، بتفعيل دورهم في العملية السياسية كدور رقابي رسمي ومؤثر ضمن المفاوضات السورية، رافضين أن ينحصر دورهم في جانب استشاري هامشي.

والتقى أعضاء من غرفة المجتمع المدني يومي الإثنين والثلاثاء؛ في اجتماع إقليمي ببيروت؛ مع ممثلين عن مكتب المبعوث الأممي يتقدمهم مدير الغرفة؛ الدبلوماسي الإيطالي سيلفاتوري، و مستشارة دي ميستورا؛ كريستينا شاهين.

وقام الأعضاء المجتمعون بصياغة رسالة خاصة للمبعوث الأممي الجديد؛ غير بيدرسون، والذي من المتوقع بدء مهامه بداية شهر شباط القادم؛ بحسب ما أفادت به مصادر خاصة لـ "روزنة".

أعضاء غرفة المجتمع المدني طالبوا بضرورة وجود قناة اتصال مفتوحة دائمة بين المبعوث الدولي والغرفة وتشاركية المعلومات فيما بينهم بشكل عام، فضلا عن المطالبة بتطوير دور الغرفة إلى دور استشاري رسمي؛ بحيث تصل مخرجات الغرفة مباشرة إلى طاولة المفاوضات السياسية.

كما تمنى المجتمعون من المبعوث الجديد في رسالتهم؛ إستمرار عمل الغرفة وتطويرها مع انطلاقة أعماله؛ سواء كان ذلك من خلال الارتباط بالمسار السياسي أو بدونه، بينما شددوا أيضاً على أهمية تضمين دور مناسب للمجتمع المدني؛ في أي مسار وحل سياسي قادم في سوريا.

اقرأ أيضاً..غرفة المجتمع المدني السوري تطالب الأمم المتحدة بـ"دور رقابي" في العملية السياسية

ونوه أعضاء الغرفة من خلال مطالبهم للمبعوث الأممي القادم إلى العمل على حماية الناشطين؛ في حال تعرضهم إلى خطر بسبب تواجدهم في الغرفة، فيما أشاروا إلى أهمية تفعيل منصة إعلامية للغرفة؛ وذلك من خلال الأشخاص الإعلاميين المتواجدين ضمن الغرفة؛ وفق ما تضمنته رسالة أعضاء الغرفة.

في الأثناء لفتت مصادر روزنة إلى عقد جولة جديدة من مباحثات جنيف في نهاية شهر شباط من العام القادم.

فيما كان قد أشار ممثل المبعوث الدولي خلال اجتماعات الغرفة يوم أمس إلى نية مكتب المبعوث إلى توسيع غرفة المجتمع المدني؛ (البالغ عددهم حاليا قرابة الـ 500 عضو)، حيث كان هناك اجتماعات مع أشخاص جدد في بيروت لضمهم للغرفة، بينما سيكون هناك اجتماعات لاحقة لضم أعضاء جدد من عمّان وعينتاب.

كما أكد ممثل المبعوث الأممي في اجتماع بيروت الإقليمي أن جهود المكتب تذهب للحفاظ على استمرارية عمل غرفة المجتمع المدني حتى لما بعد انتهاء العملية السياسية في سوريا.

قد يهمك..اقرأ أيضاً..بروكسل: بيان منظمات "المجتمع المدني" يحدث زوبعة بين السوريين

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا؛ ستيفان دي ميستورا، قد اجتمع مع أعضاء غرفة المجتمع المدني؛ خلال جولة جنيف الماضية؛ نهاية شهر تشرين الثاني، حيث لفت الدبلوماسي السويدي في حينه أن خليفته النرويجي "غير بيدرسون" سيسير على نهجه بالحفاظ على دور المجتمع المدني في الأزمة السورية، مؤكداً في السياق ذاته إعطاء صلاحيات أوسع لمدير الغرفة (الدبلوماسي الإيطالي-سيلفاتوري) بما يضمن تأكيد حضور المجتمع المدني بشكل فعال خلال الفترة المقبلة.

وشهدت تلك الجولة حضوراً لافتاً لممثلين عن الولايات المتحدة وروسيا، كما شارك أيضاً ممثلين عن دول: بريطانيا، ألمانيا، إيطاليا، كندا، إيران، قطر، مصر.