كيف سيتدخل "الناتو العربي" في سوريا؟

كيف سيتدخل "الناتو العربي" في سوريا؟
كيف سيتدخل "الناتو العربي" في سوريا؟
تحليل سياسي | ٣٠ سبتمبر ٢٠١٨
كشفت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية نهاية الأسبوع الفائت عن "تحالف عسكري قطري أمريكي بالإضافة إلى 9 دول أخرى من أجل حماية دول الخليج من التهديدات الإيرانية.
وقالت الصحيفة الإماراتية، نقلا عن مصادر دبلوماسية أمريكية، أن "دولا عربية تستعد في شهر كانون الأول المقبل لإطلاق تحالف عسكري جديد تحت مسمى "التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط.

و يأتي هذا الإعلان بعد أكثر من عام على ترحيب القادة المشاركون في القمة الإسلامية الأميركية في أيار 2017، باستعداد عدد من الدول الإسلامية المشاركة في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب من أجل توفير قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد "المنظمات الإرهابية" في العراق وسوريا عند الحاجة.

وذكرت  الصحيفة الإماراتية أن التحالف "سيضم تسع دول عربية على رأسها دول التعاون الخليجي السعودية والإمارات وقطر والبحرين والكويت وعمان، بالإضافة إلى مصر والأردن والولايات المتحدة الأمريكية وسيكون بمثابة حلف ناتو عربي".

ما أسباب الإعلان عن الحلف في هذا الوقت؟

في حديث لراديو روزنة قال المحاضر في معهد العلاقات الدولية والتاريخ العالمي، بجامعة نيجنى نوفغورود الروسية د.عمرو الديب؛ أنه وفي الوقت الذي تترنح فيه القيادة الإيرانية بسبب الظروف الإقتصادية الداخلية الصعبة؛ يريد دونالد ترامب تصعيد الأمور من أجل إعطاء إيحاء للقادة العرب وعلى رأسهم المملكة السعودية بأن الوقت قد حان للإجهاز على الجيش الإيراني، أو للتخلص من النظام الإيراني الحاكم.

ويضيف "أظن أن ذلك غير صحيح بل يضلل القيادات العربية، ففي حالة إسقاط النظام الإيراني أو الدخول ضده في حرب مباشرة يعني تغيير جيوبولوتيكي جذري في منطقة الخليج".

ويعتبر الديب أن التحالف العربي لم ينجح على مر التاريخ الحديث، "أول تحالف عربي في القرن العشرين كانت نتائجه إقامة دولة إسرائيل في ١٩٤٨، التحالف الثاني كان بسبب غزو الكويت، نجح هذا الحلف لأنه كان جزء من تحالف دولي وللأسف انتهت دولة العراق منذ ذلك الحين. بعد هذا التاريخ لم ينجح العرب في تكوين أي حلف ومن وجهة نظري لن ينجحوا.”

ويلفت المختص في العلاقات الدولية من خلال حديثه لراديو روزنة إلى أن مسألة الإعلان عن تحالف عربي، ليست الأولى هذه المرة، "في عام ٢٠١٥ تم الإعلان أيضا عن تحالف كان سيشارك في العمليات العسكرية في سوريا خلال تلك الفترة، وكان ذلك الإعلان يستهدف التدخل العسكري الروسي في ذلك الوقت، إلا أن الاعتراض المصري كان له الدور الحاسم في الاستغناء عن هذه الفكرة".

ويتابع بقوله "أما الإعلان الذي تم في العام الماضي فكان في خلال زيارة الرئيس دونالد ترامب للرياض، وهو الذي أعلن هذا الحلف بنفسه (الناتو العربي) وهذا أمر غريب أن يتم الإعلان عن حلف عربي على لسان رئيس أميركي وليس على لسان ملك عربي أو رئيس عربي، وذلك يوضح لنا ماهية هذا الحلف و من من سيشتري الأسلحة".

هل يتدخل هذا الحلف عسكرياً في سوريا؟

ويشير د.عمرو الديب في حديثه لروزنة أن فرضية تدخل هذا الحلف في سير معارك الحرب السورية، غير واردة لسببين وفق رأيه، "الأول، لن تسمح روسيا، سوريا، إيران وتركيا بذلك، فالأمور في سوريا أصبحت محددة بشكل كبير، وغير محتملة تداخل أطراف ميدانية جديدة".

فيما ينوه إلى أن السبب الثاني يتعلق بالأوضاع الإقتصادية لدول الخليج وعلى رأسها المملكة السعودية والتي لا تسمح بالدخول في حرب أخرى، "الحرب في اليمن لم ينجح بها التحالف العربي الصغير حتى الأن، بل العمق السعودي أصبح مهددا بسبب الصواريخ الحوثية. حتى ناقلات النفط السعودية لم تعد تبحر في مضيق باب المندب بأمان، فأي حرب أخرى ستدخلها المملكة؟"

وكانت صحيفة "ذا ناشيونال" أكدت في تقريرها أن إحدى أهم مهام التحالف الجديد حماية دول الخليج من التهديدات الإيرانية وإدارة الأزمات في سوريا واليمن.