فؤاد حميرة في آخر لقاء له قبل اعتقاله

 فؤاد حميرة في آخر لقاء له قبل اعتقاله
فؤاد حميرة في آخر لقاء له قبل اعتقاله
تحقيقات |٢٨ يونيو ٢٠١٣

"لست أغلى  من المعتقلين في السجون السورية، ولست أفضل ممن يموتون في الشوراع،  أنا لن اترك سوريا للنظام وشبيحته"

أكد فؤاد حميرة مراراً أثناء لقائنا معه عدم نيته ترك البلاد تحت أي ظرف كان. هو كاتب وسيناريست سوري له الكثير من الأعمال المتميزة  منها: غزلان في غابة الذئاب، رجال تحت الطربوش، الحصرم الشامي،وممرات ضيقة.

الكاتب فؤاد حميرة لم يخف موقفه المعارض للنظام السوري، واشتهر بتدويناته المناهضة للنظام في صفحته الخاصة على الفايسبوك، و شارك أكثر من مرّة في مؤتمرات المعارضة آخرها كان مؤتمر كلنا سوريون في القاهرة.

بمجرد دخول فؤاد حميرة  فرع الهجرة والجوازات في مدينة اللاذقية، ألقت دورية أمن الدولة  القبض عليه وتم اقتياده الى جهة مجهولة يوم 27 /6/2013 ولم يعرف حتى الآن سبب اعتقاله.

يعتبر فؤاد حميرة أن النظام السوري هو أساساً قاتل الأقليات، وأن ادعاء حماية الطائفة العلوية وغيرها هو محض كذب، ويضيف فؤاد مخاطباً الرئيس الأسد: "أنت مسؤول عن مقتل سبعين ألف علوي حتى الآن".

يستنكر  حميرة ادعاء أي طرف تمثيل الطوائف في سوريا ، فكل إنسان يمثل نفسه على المستوى الدينيّ ولايمكن لأحد ان يكون ممثلا للطائفية السنية أو العلوية او غيرها ويضيف قائلاً:  

"كل شخص يمثل نفسه ويمثل الاشخاص الذين يعمل معهم من أجل الثورة السورية  فقط".