أبو عبدو: ليس لدي واسطة لدخول المخيم

أبو عبدو: ليس لدي واسطة لدخول المخيم
أبو عبدو: ليس لدي واسطة لدخول المخيم
تحقيقات | ١١ نوفمبر ٢٠١٣


يقول "أبو عبدو" : " بعد وصولي الى تركيا ذهبت الى المخيم فقال لي المدير (لايوجد مكان لك اذهب إلى الجامع)، فذهبت الى الجامع ولكن خواجة الجامع قام بطردي مستخدما القوة بعد ما استعان بالشرطة التركية" .
عاد "أبو عبدو"  إلى المخيم مرة أخرى وكرر المحاولة، لكنهم طلبوا منه الذهاب إلى مخيم "رأس العين" داخل سوريا، وهو ما لا يستطيع القيام به  لأن الحياة في ذاك المخيم أشبه بالجحيم حسب ما قيل له.


لديك واسطة تدخل !
أثناء اقامة "ابو عبدو" أمام باب المخيم كان يرى بعض الناس وهم يدخلون إلى المخيم ويحصلون على "كرفانة" أو خيمة على الفور، ويؤكد لنا أن أحد الموظفين في المخيم، قال له ذات يوم " لديك واسطة تدخل ليس لديك واسطة لاتدخل".
بجانب  "ابو عبدو" جلس أولاده يستمعون إليه، وقاطع أحدهم الحديث قائلا:

" إن الحياة في سوريا افضل من هنا، هناك يشترون ألبسة للعيد ويلعبون ونحن جالسون في الشارع "، وعندها امتلأت عينا أبو عبدو بالدموع، قائلا: " ابنك عم يقلك هيك شو بتقلو حسبي الله ونعم الوكيل؟ ".