ريم بنا: السرطان جزء من خلايا جسمي.. وأتمنى كل الخير للشعب السوري

ريم بنا: السرطان جزء من خلايا جسمي.. وأتمنى كل الخير للشعب السوري
ريم بنا: السرطان جزء من خلايا جسمي.. وأتمنى كل الخير للشعب السوري
تحقيقات | ٠٤ فبراير ٢٠١٦

الفنانة البنا تؤكد أنها لن تتخلى عن الغناء فيما لو لم يعد صوتها كما كان، وترفض وصف حالتها بـ"المعاناة أو الصراع"، وتكشف أن لديها "رؤية خاصة" في التعامل مع السرطان

قالت الفنانة الفلسطينية، ريم البنا، في لقاء مع "روزنة"، يوم الثلاثاء، إن مرض السرطان "جزء مني وأعامله كأم لديها ولد معاق تتعايش معه"، كما أبدت تعاطفها مع الشعب السوري ومطالبه في الحرية والإصلاح.

وأضافت الفنانة البنا، "أحاول أن أعيد خلايا جسمي المصابة بالسرطان إلى المسار السليم"، وتتابع "لا أعاني مع السرطان ولا أصارعه وأنزعح من كل تلك المصطلحات عن المعاناة أو الصراع".

وأردفت البنا، "تجربتي مع السرطان علمتني أنه غير قاتل أو مميت ويشبه غيره من الأمراض كالسكري والضغط وبإمكاننا التعايش معه.. وأملك رؤية خاصة للتعامل معه".

وحول تأثر صوتها، أكدت البنا "لن أتوقف عن الغناء.. ولكن هناك احتمال الا يعود صوتي كما كان عليه"، وتوضح "سبب توقف الوتر الصوتري الأيسر مجهول للآن ولا علاقة له بالمرض والعلاج".

وكتبت البنا، قبل عدة أيام، على صفحتها في (فيسبوك) "صوتي الذي كنتم تعرفونه.. توقّف عن الغناء الآن أحبتي.. وربّما سيكون هذا إلى الأبد".

ورداً على سؤال عن رحلتها إلى سوريا، أشارت الفنانة الفلسطينية، إلى أنها "دخلت إلى إدلب برفقة قافلة الحياة التي تحمل مساعدات إنسانية إلى إدلب"، مبديةً تأثرها برحيل الناشط الإعلامي، حازم العزيزي، الذي رافقها في تلك الرحلة.

وختمت البنا حديثها قائلةً "أنا مع الشعب السوري منذ البداية ومع أي مطلب يطلبه إن كان الإصلاح أو الحرية وأتضامن مع كل الشعوب العربية ولست مع جهة أو حزب.. واتمنى كل الخير لسوريا".

يذكر أن ريم البنا مغنية وملحنة وموزعة موسيقية، ولها عدة ألبومات يغلب عليها الطابع الوطني، أصيبت بسرطان الثدي في عام 2009 ولا تزال تتلقى العلاج، وتعرب البنا دوماً عن استعدادها لمواجهة مرضها والانتصار عليه.