معالجة مشاكل اللاجئين النفسية في الأردن

معالجة مشاكل اللاجئين النفسية في الأردن
معالجة مشاكل اللاجئين النفسية في الأردن
تحقيقات |٢٢ سبتمبر ٢٠١٣

يتضمن هذا المشروع دورات تدريبية في العلاج النفسي، و يهتم بعلاج حالات ما بعد الصدمة التي تكثر بين اللاجئين السوريين وخاصة الأطفال منهم.

"عمر" أحد القائمين على منطمة "مستقبل سوريا الزاهر" يقول : "إن المدربين بالعموم هم سوريون يعملون خارج سوريا منذ فترة حتى ما قبل الثورة، وهم خبرات عالية، بعضهم يعمل في منظمات عالمية والبعض الآخر يعمل في عيادات شخصية في دول أوروبا والخليج".

معظم المدربين في هذا المشروع هم متطوعون يقدمون خبراتهم دون مقابل مادي، كما اخبرنا الدكتور بدر بروسلي من الكويت، مضيفا أن الهدف من هذه الدورة هو توصيل معلومات عن كيفية التعامل مع الحلات النفسية بطريقة إرشادية، فمعظم الناس الذين يتعرضون لحوادث الحرب، يحتاجون إما لجلسات تفريغ في البداية أو جلسات إرشاد في المستقبل، وهذه الدورات تدرب على كيفية استخدام النماذج النفسية في علاج هذه المشاكل.

"علا" طالبة إرشاد نفسي متطوعة في منظمة "مستقبل سوريا"، أشادت بالفائدة من هذه الدوارت وخصوصا في التطبيق العملي لما تعلمته في الجامعة.

أما "محمد" الخبير النفسي، فيعتقد أن اللاجئين لديهم احتياجات كبيرة من حيث الدعم النفسي.. صدمات و مشاكل نفسية.. وأزمات عديدة، موضحا أن "أي دورة في الاختصاص النفسي من الممكن أن تساعدنا على رفع مهاراتنا وكفاءاتنا، حتى نعود بالفائدة على هؤلاء المتضررين".