حملة إخلاء المدارس من السلاح في منبج

حملة إخلاء المدارس من السلاح في منبج
حملة إخلاء المدارس من السلاح في منبج
تحقيقات |١٤ سبتمبر ٢٠١٣

الحملة حاولت الضغط على الكتائب العسكرية من خلال الناشطين السلميين والأهالي في محاولة منهم للتأكيد على دور العلم في بناء سوريا المستقبل وإبعاد أفكار العنف والسلاح عن الجيل القادم في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

"عبد الكريم المصطفى " مدير المكتب التربوي في مدينة منبج، قال إن الحملة أقيمت بالتنسيق مع المجلس الثوري والمجلس العسكري والهيئات المدنية والصحف المحلية في مدينة منبج، وبدأت الحملة بالاعتصام السلمي، مضيفا أن هناك بوادر مبشرة ووعود من قادة الكتائب بتلبية تلك المطالب.

وأفاد " عبد الرحمن حسين" أحد أعضاء المكتب التربوي والتعليمي، أن المرحلة الثانية للحملة كانت عبر إصدار البيانات ثم تشكيل وفد من المجلس العسكري والمكتب التربوي وبعض الناشطين والشخصيات ذات التأثير والثقة على الأرض ومن ثم اللجوء إلى آخر الحلول بإعطاء الدروس للطلاب في الشوارع في محاولة لاستجداء عطفهم ومخاطبة أخلاقهم.