65 مليون لاجئ حول العالم.. سوريا في الصدارة!

65 مليون لاجئ حول العالم.. سوريا في الصدارة!
65 مليون لاجئ حول العالم.. سوريا في الصدارة!
انفوغرافيك | ٢١ يونيو ٢٠١٦

شكل اللاجئون السوريون الذين يقارب عددهم خمسة ملايين شخص، أكبر عدد لاجئين من جنسية واحدة في العالم، حيث كان أكثر من نصف اللاجئين الجدد في العالم عام 2015 من سوريا.

ووفقاً لتقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الصادر في يوم اللاجئ العالمي، الذي يصادف الـ20 من شهر حزيران، فقد تسبّب الصراع والاضطهاد بتصاعد الهجرة القسرية العالمية بشكل حاد في عام 2015، لتصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق، الأمر الذي يمثل معاناة إنسانية هائلة.

وأشار تقرير "الاتجاهات العالمية" الذي يصدر عن المفوضية سنوياً والذي يقيس الهجرة القسرية في كافة أنحاء العالم استناداً إلى بيانات من الحكومات والوكالات الشريكة، بما في ذلك مركز رصد النزوح الداخلي والتقارير الصادرة عن المفوضية، إلى أن 65.3 ملايين شخص نزحوا حتى نهاية عام 2015، مقارنةً بـ59.5 ملايين قبل 12 شهراً. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تجاوز عتبة الستين مليوناً.

ويشمل المجموع الـذي يبلغ 65.3 مليون 3.2 مليون شخص في الدول الصناعية كانوا حتى نهاية عام 2015، ينتظرون قراراً بشأن اللجوء (وهو أكبر مجموع سجلته المفوضية)، و21.3 ملايين لاجئ في كافة أنحاء العالم (أكثر بـ1.8 ملايين مقارنةً بعام 2014 وأعلى عدد للاجئين منذ أوائل تسعينيات القرن العشرين)، و40.8 ملايين شخص أجبروا على الفرار من منازلهم لكنهم بقوا ضمن حدود بلدانهم (وهو ارتفاع قدره 2.6 مليون مقارنةً بعام 2014 وهو الأعلى على الإطلاق).

وقياساً إلى عدد سكان الأرض البالغ 7.349 ملياراً، تعني هذه الأرقام أن هناك شخصاً من أصل 113 على المستوى العالمي هو الآن إما طالب لجوء، وإما نازحاً داخلياً وإما لاجئاً. ويشكل ذلك مستوى من الخطر لم تعرفه المفوضية سابقاً. وفي الإجمال، هنالك نازحون قسراً اليوم أكثر من عدد سكان المملكة المتحدة أو فرنسا أو إيطاليا.

لمشاهدة الإنفوغرافيك بدقة عالية، (اضغط هنا).