إسطنبول تشهد اللقاء الأول لرجال الأعمال السوريين في تركيا

إسطنبول تشهد اللقاء الأول لرجال الأعمال السوريين في تركيا
إسطنبول تشهد اللقاء الأول لرجال الأعمال السوريين في تركيا
rozana

القصص | ٠٧ فبراير ٢٠٢٠

عقدت جمعية الأعمال السورية الدولية " Siba Turk " بالتعاون مع منتدى الأعمال الدولي " IBF "اللقاء الأول لرجال الأعمال السوريين في تركيا في مقر الموسياد MUSIAD في إسطنبول.

 
ويهدف اللقاء إلى بناء علاقات جيدة فيما بينهم من جهة، ومع رجال الأعمال الأتراك من جهة أخرى، وتحقيق المصالح المشتركة، بما يعرف بـ "التشبيك".
  
جهاد كوراني عضو مجلس إدارة "صبا تورك" قال لـ" روزنة": "إن المؤتمر عُقد برعاية شركات سورية وتركية، وفاق عدد حضوره أكثر من 800 شخصية اقتصادية رفيعة".
 
 
وعدّد براء بادنجكي، عضو مجلس إدارة امتلاك العقارية -إحدى الشركات الراعية للمؤتمر- المجالات التي يستثمر بها أصحاب رؤوس الأموال السوريبن في تركيا قائلاً لـ"روزنة": "الشركات المشاركة في هذا الملتقى لها خبرة في مجالات عديدة، سواء في نطاق الخدمات كالسياحة والطب أو حتى الأغذية والصناعة والتجارة الداخلية والخارجية".
 
وأضاف: "هذه الجهود عندما تتظافر وتتعاضد مع بعضها البعض، ستؤدي إلى نتاج عظيم وقوة اقتصادية كبيرة تنفع تركيا والمستثمرين القادمين إليها من الخارج".
 
نجاعة الاستثمار السوري في تركيا ونجاحه، لفت انتباه الباحثين إلى مدى نموه وتطوره ووصوله إلى درجات متقدمة، خلال سنوات قليلة، كما جاء على لسان الباحث التايواني يونس تشينغ إن تشانغ، حيث قال: "أعمل منذ سنوات على بحث يخص رجال الأعمال السوريين في تركيا، اكتشفت من خلاله أنهم فاعلون جداً وليسوا مجرد لاجئين في بلد غريب، واستطاعوا خلق فرص عمل جديدة في البلاد، وعلى الحكومة التركية رعايتهم ومد يد العون لهم كما تفعل الآن".
 
يذكر أن جمعية الأعمال السورية الدولية "صبا تورك" تأسست عام 2017م مسجلة في كندا، ولها فروع عدة في كل من تركيا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا.
 
وأصدرت مؤسسة أبحاث السياسة الاقتصادية التركية عام 2019 دراسة أوضحت عدد الشركات السورية التي تأسست بعد عام 2011، والذي وصل إلى ما يزيد عن 10 آلاف شركة، كما ارتفعت مساهمة السوريين في الاقتصاد التركي إلى 360 مليون دولار منذ 2012 وحتى 2017، وفق تقارير اقتصادية رسمية.
 
وتستضيف تركيا نحو 3.5 مليون لاجئ سوري، موزعين على مدن وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد، أبرزها: "غازي عنتاب، هاتاي، أورفا، وإسطنبول"، فيما يعيش 250 ألف منهم في مخيمات قريبة من الحدود التركية مع سوريا جنوب البلاد، حيث فرّ معظمهم هربًا من الحرب الدائرة في بلادهم.