بعد توقفه لنحو عامين... مستشفى الرقة الوطني يعود للحياة مجدداً

بعد توقفه لنحو عامين... مستشفى الرقة الوطني يعود للحياة مجدداً
بعد توقفه لنحو عامين... مستشفى الرقة الوطني يعود للحياة مجدداً
القصص |١٧ مايو ٢٠١٩

بعد نحو عام وتسعة أشهر من توقفه عن الخدمة نتيجة المعارك الطاحنة التي دارت بين "قوات سوريا الديمقراطية" وتنظيم "داعش" عام 2017، عاد ما يقارب 40 في المئة من مستشفى الرقة الوطني للعمل مجدداً، ليتم تقديم خدمات الرعاية الصحية والأدوية بشكل مجاني لأهالي المنطقة.

 
الطبيب أحمد إسماعيل رئيس لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني، يقول لـ"روزنة"،  إن المستشفى كان شبه مدمّر، ومحتوياته تعرضت للتخريب والنهب عندما تم تفقده بعد سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" على الرقة، حيث تم الاتفاق مع منظمة "أطباء بلا حدود"على إعادة تأهيل قسم من المستشفى، والتي رفضت الإدلاء بتصريحات للوسائل الإعلامية عن تكلفة إعادة تأهيل المستشفى.
 

وقال مراسل روزنة في الرقة، عبد الله الخلف: إن أعمال إعادة تأهيل المستشفى استمرت لنحو ثمانية أشهر، وبدأ باستقبال المرضى وحالات الإسعاف منذ قرابة أسبوع.

ويوضح رئيس لجنة الصحة، إسماعيل،  أنه يوجد حالياً في المستشفى أقسام (الجراحة العامة، والجراحة العظمية، والعيادات الخارجية بكافة أنواعها، إضافة إلى جناح للمعالجة الفيزيائية وتعويض الأطراف)، أمّا جناحي غسيل الكلى والجراحة العينية سيتم افتتاحهما خلال الأيام المقبلة".
 

ولفت إلى أنّ المستشفى يقدم الخدمات الطبية والأدوية بشكل مجاني لنحو 400 ألف نسمة في الرقة".
 
اقرأ أيضاً: ثلاثة هواجس تعصف قلوب المدنيين في الرقة

وأشار الطبيب  كسّار العلي مدير مستشفى الرقة الوطني إلى أن عدد الأسرّة في المستشفى حالياً 40 سريراً، ولديهم ثلاث سيارات إسعاف، وسيتم تخصيص رقم خاص للطوارئ.
 
ويضيف العلي أن: "الكادر الصحي في المستشفى هو ذاته الكادر الصحي الموجود في مدينة الرقة سابقاً".
 
 

 حسن الحبيب، شاب من محافظة الرقة يقول لـ"روزنة":  "إن الأهالي عانوا كثيراً من استغلال المستشفيات الخاصة، وعودة قسم من المستشفى الوطني للعمل سيخفّف العبء بشكل كبير عنهم".
 
الصيدلي خالد عدنان من مدينة الرقة كان شاهداً على المعارك العنيفة التي شهدها المستشفى خلال معركة طرد تنظيم "داعش" من الرقة عام 2017، يروي لـ"روزنة" كيف تعرض للإصابة وقتل ابنه داخل المستشفى بقصف لطيران التحالف الدولي عندما كانوا يسعفون الجرحى.

قد يهمك: أربع سنوات مرت على الرقة..وهذا كل ما جرى!

 
ويقول عدنان: "عندما كنا نقدم المساعدة للناس، قصفتنا طائرات التحالف الدولي داخل حرم المستشفى الوطني، وقتّل أبناؤنا، والكثير من المسعفين والجرحى"، ويضيف "المستشفيات يجب أن تكون مناطق محايدة في النزاعات والحروب، ولكن للأسف لم يلتزم أحد بذلك وقتل الكثير من الأبرياء".
 

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" أعلنت في تشرين الأول عام 2017 سيطرتها الكاملة على الرقة، بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، بعد معارك طويلة مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

مستشفى الرقة الوطني الذي شُيّد عام 1979، وتعرض للدمار في 2017، لا تزال نحو 60% من مرافقه خارج الخدمة، بانتظار أن يتم تأهيلها، واستكمال إعادة إعمار البنية التحتية التي تم تدميرها خلال الحرب في مدينة الرقة.