بعد استمرار نجاح "الهيبة" كاتب العمل يتحدث لـ "روزنة" عن التأثير الحاسم للجمهور

بعد استمرار نجاح "الهيبة" كاتب العمل يتحدث لـ "روزنة" عن التأثير الحاسم للجمهور
بعد استمرار نجاح "الهيبة" كاتب العمل يتحدث لـ "روزنة" عن التأثير الحاسم للجمهور
فن | ١٥ مايو ٢٠١٩

يعود مسلسل الهيبة إلى الجمهور المتابع لهذه السلسلة التشويقية بجزء ثالث لم يخيب فيه توقعات محبيه؛ حينما قدم صناعه ظروف درامية جديدة ومختلفة عما تم تقديمه في الجزئين السابقين؛ حملت بين طياتها التشويق والإثارة بشكل مغاير عما اعتاده الجمهور؛ حينما دخل الخط الرومانسي ليكون حاضرا في أولى حلقاته.  

العمل السوري-اللبناني جسده أبطاله بحرفية متقنة ابتداء من النص الذي حاول من خلاله الكاتب المميز باسم السلكا أن يقدم حدوتة جديدة تتسق مع الإطار الدرامي الذي انبنى عليه العمل، وانتقالا إلى الصورة البديعة التي قدمها المخرج المبدع  سامر البرقاوي؛ من خلال أدوات فريدة وخاصة لا يملكها إلا القليل من مخرجي الدراما الحاليين.

ولا يمكن أيضاً إغفال الدور الكبير الذي مثله تواجد النجم تيم حسن والذي بات يعتبره العديد أحد أسرار استمرار نجاح العمل؛ من خلال أداء يجسده بتماسك متقن وموهبة فريدة لم تخيب معجبيه في أي عمل يشارك في بطولته، وبالإضافة إلى شخصية "جبل" الذي يجسدها تيم حسن؛ تأتي شخصية "أم جبل" التي تؤديها الفنانة القديرة منى واصف، و التي تقبض فيها على مكامن الشخصية وأبعادها؛ لتقدمها لنا بسحر خاص.
 
"الهيبة" بجزئه الثالث على الرغم من سعي القائمين عليه لتقديم عمل يمتع الجمهور؛ إلا أن الجماهيرية العالية التي يحظى بها العمل على مر أجزائه يلقى في جانب آخر من نقد يذهب فيه أصحابه إلى التصيد بالقيمة الفنية للعمل؛  ليقوموا بتحميل العمل أكثر مما يحتمله؛ وكأن صناعه أعلنوا منذ بداية إنتاجه أنه تصدوا لمعالجة مشكلة أخلاقية أو اجتماعية استعصت معالجتها على باقي أعمال الدراما؛ متناسين أن العمل استطاع أن يقدم ببساطة فرجة ومتعة أعجبت متابعيه.


اقرأ أيضاً: الدراما العربية المشتركة خطفت نجوم الدراما السورية.. ما مصير الإنتاج المحلي؟


وكحال أي عمل درامي لا يخلو من الهفوات في أحيان ومن المبالغة في أحيان؛ إلا أن النوع الذي يندرج ضمن إطاره العمل يدفع للقول أن مسلسل "الهيبة" استطاع أن يعتلي قائمة أعمال الدراما العربية المشتركة على الأقل من خلال مجموعة عمل منسجمة وناجحة؛ فضلا عن قدرته على المنافسة في خانة أعمال التشويق والإثارة.

ما الذي يقدمه الجزء الجديد من "الهيبة"؟

المسلسل في جزئه الثالث حمل عنوان "الحصاد"، وحول سر التسمية أوضح مؤلف العمل؛ الكاتب باسم السلكا في حديث خاص لـ "راديو روزنة" أن كل جزء من مسلسل "الهيبة" كان يحمل العنوان الأقرب للأحداث التي تمر فيه؛ لافتاً إلى أن عنوان الحصاد في الجزء الثالث؛ سوف يتم استنتاج تسميته مع نهاية العمل ومع نهاية سير الأحداث؛ حيث سيظهر على إثر ذلك معنى اسم الجزء الجديد.

السلكا كشف عن أحداث كبيرة ومشوقة سيشاهدها الجمهور خلال عرض الحلقات القادمة، مؤكداً أن الجديد الذي يقدمه العمل في هذا الموسم؛ يتمثل بداية في انتقال الجغرافية وانتقال الشخصيات بسبب ظرف درامي متعلق بموضوع اصابة شاهين (ما شهدناه خلال أولى الحلقات)؛ وكذلك ما سيحصل مع الشخصية الرئيسية (جبل شيخ الجبل) في هذا المكان الجديد كليا والذي تمثل بانتقاله من القرية (الهيبة) إلى المدينة (بيروت).

وعن سر استمرار نجاح العمل أشار السلكا خلال حديثه لـ "روزنة" إلى وجود توليفة متكاملة بين جهة  الإنتاج وبين المخرج وبين الكاتب وبين الأبطال الرئيسيين للمسلسل.

وأضاف متابعاً: "هو انسجام كامل توفقنا فيه من خلال رحلة طويلة؛ لم تكن في الهيبة فقط؛ فنحن نتحدث عن عن رحلة طويلة عمرها حوالي ال6 سنوات؛ ابتداء من مسلسل "لو" إلى "تشيللو" إلى "نص يوم" وبعدها إلى أجزاء "الهيبة" الثلاثة، فهناك انسجام كبير في فريق العمل".

واعتبر مؤلف العمل أن وصفة النجاح في "الهيبة" كانت في الصدق بين فريق العمل؛ فضلا عن التواصل مع الجمهور؛ استطاعوا من خلاله للوصول إلى النتيجة الحالية؛ واستكمل قائلاً: "نحن في عمل يستغرق حوالي سنة كاملة بين كتابة إلى تنفيذ و أعمال فنية؛ ناهيك عن الصدق الذي ولّد النجاح وكذلك ولّد المصداقية بين صناع العمل و بين الجمهور".

وكشف السلكا في حديثه عن احتمالية إنتاج جزء رابع للمسلسل خلال الموسم الدرامي القادم؛ معتبراً أن ذلك مرهون بردة فعل الجمهور بعد نهاية عرض الجزء الثالث.

وأضاف حول ذلك: "موضوع الجزء الرابع يخضع لنهاية عرض الجزء الثالث و إلى ترقب ردة فعل الجمهور و إلى الانطباع العام عند الجمهور؛ فهذا ما يحدد استمرار العمل مثلما حصل معنا مع نهاية الجزء الثاني، أصداء العمل جيدة لحد الآن ومع نهاية رمضان وبعد فترة العيد تكون هناك دراسة عميقة لهذا الأمر، وعندها سنكون أمام خيارين إما طرح مشروع جديد أو استمرار مسلسل "الهيبة"، وكما أشرت فإن جواب تحديد وجود الجزء الرابع يحدده الجمهور".

قد يهمك: مؤلف "مقامات العشق" لـ "روزنة": العمل محاولة لنفض الغبار عن أدمغتنا و قلوبنا

وحول بعض الانتقادات التي طالت "الهيبة" من حيث كثرة مشاهد الدموية وبالأخص في الجزء الثاني قال السلكا: بأنه "كما كانت هناك آراء ناقدة لذلك كانت هناك آراء معاكسة لها، فالجمهور له عدة امزجة، وما يحدث ضمن المشاهد هو عائد ضمن إطار ما تتطلبه القصة".

واستطرد "مشاهد المعارك و الدموية التي حدثت في الجزء الثاني؛ ما كانت إلا ضمن منطق درامي معين، وهي في حال وجودها سيكون هناك حتما منطق مناسب لوجودها حتى في الجزء الحالي (الثالث)، فهذه المشاهد ممكن أن تكون موجودة أيضاً لاحقا خلال الأحداث القادمة".

السلكا نوه خلال حديثه إلى أن عنصر التشويق كان متواجدا في هذا الجزء كان متواجدا منذ الحلقة الأولى؛  لكن للظرف الخاص في هذا الجزء أخذ التشويق شكلا آخرا؛ بحسب تعبيره.

وأضاف: "بمجرد أن تطرح شخصا مطلوبا للعدالة ويتواجد في بيروت في مدينة خاضعة للقانون فهذا بحد ذاته نوع من أنواع التشويق، ونشاهد الآن أن الجزء الثالث بدأ بجغرافية جديدة مدنية ضمن القانون، تمارس فيها الشخصية الرئيسية "جبل" وظيفة درامية معينة؛ لها علاقة بابن عمها "شاهين"؛ وكذلك ظهرت فتاة "نور" في حياة هذا الشخص ليدخل الخط الرومانسي؛ وكل ذلك يندرج ضمن ما تخضع له الأحداث".

السلكا تطرق أيضاً إلى ملف وسائل التواصل الإجتماعي وما تحدثه من تأثير على العمل أثناء عرضه؛ مشيراً إلى أن بعض رواد مواقع التواصل بات بإمكانهم أن ينتقدوا العمل عبر وصولهم المباشر لصناع العمل؛ الأمر الذي قد يؤذي العمل في بعض الأوقات؛ وفق رأيه.

اقرأ أيضاً: دراما رمضان تشهد عودة فنانين غابوا طويلاً.. ما هي أسباب الغياب؟

وأضاف: " نلاحظ أن بعض الاعمال الاخرى تتعرض للهجوم لمجرد مشكلة ما في لقطة صغيرة في المسلسل ليتم انتقاد العمل ويبدأ سيل الانتقاد، والعكس صحيح فإذا كان هناك عمل يتماشى مع الجمهور سنرى أن هناك مبالغة زائدة بمدح هذا العمل".

وختم الكاتب والمخرج باسم السلكا حديثه لـ "راديو روزنة" بالإشارة إلى أن مسلسل "الهيبة" مصنوع بكل حسن نية للجمهور؛ مؤكدا بأن ليس هناك من أحد في الأعمال الدرامية منزه عن الخطأ؛ مشدداً على أن العمل في النهاية هو للاستمتاع.

واستكمل: "الكتابة عندي مجرد هواية؛ و مهنتي الأساسية هي بما يخص مجال الإخراج، فأتمنى أن يتقبلني الجمهور من خلال هذا العمل بكل رحابة صدر؛ لأنني أقدم الحدوتة بكل حسن نية و أشعر أنها تناسب الجو العام؛ وبالنهاية هي مادة تلفزيونية موجودة للتواصل مع الجمهور ولأن نكون أيضاً جميعنا سعداء بالتجربة".
 

يذكر أن باسم السلكا؛ بدأ تجربته الفنية الغنية منذ عام 2008 في التعاون الفني والإخراج في مسلسلات "أولاد القيمرية"، "الحصرم الشامي" بجزئه الثاني، "قلبي معكم"، "مرايا 2011"، "لعبة الموت"، ومن ثم كانت أعمال "لو"، "تشيللو"، "نص يوم"، و "الهيبة" بأجزائه الثلاثة.

يشار إلى أن "الهيبة- الحصاد" يعرض على قنوات "سما"، "ام بي سي 4"، "إم تي في"، "رؤيا"، "السومرية"، "مساواة"، "فلسطين"، "ام بي سي العراق".
والعمل من بطولة: تيم حسن، سيرين عبد النور، منى واصف، عبده شاهين، أويس مخللاتي، روزينا لاذقاني، تأليف سيناريو وحوار باسم السلكا، إخراج سامر البرقاوي، وإنتاج شركة الصباح.