تعرف إلى حجم المبالغ المسموح إدخالها و إخراجها من سوريا

تعرف إلى حجم المبالغ المسموح إدخالها و إخراجها من سوريا
تعرف إلى حجم المبالغ المسموح إدخالها و إخراجها من سوريا
facebook

إقتصادي | ٢٥ يناير ٢٠٢٠
أعادت صفحات إخبارية محلية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تناقل تعميم للنظام السوري حددت فيه المبالغ المسموح إخراجها وإدخالها من البلاد. 

وسمح التعميم للقادمين إلى سوريا إدخال ما دون 5 آلاف دولار أميركي أو ما يعادله من العملات الأجنبية، بينما يلزم التصريح عن المبالغ التي تتخطى الخمسة آلاف على أن يتجاوز المبلغ 100 ألف دولار أميركي.

وذكرت مصادر لـ "روزنة" أن التعميم يعود تاريخه لأكثر من عام ونصف، إلا أنه قد جرى التشديد على التقيد فيه وملاحقة المخالفين سعياً من المصرف المركزي للسيطرة على الأموال المتدفقة عبر الحدود. 

و فيما يتعلق بالليرة السورية فقد سمح التعميم بإدخال 500 ألف ليرة سورية دون التصريح عنها.

أما بالنسبة للمغادرين من سوريا فقد بين القرار، أن المبالغ النقدية المسموح إخراجها دون التصريح عنها المبالغ الأقل من ألف دولار بالنسبة للمسافرين إلى لبنان أو الأردن، والمبالغ الأقل من 3 آلاف دولار بالنسبة للمسافرين إلى بقية دول العالم. 

بينما لا يسمح للعرب والأجانب غير المقيمين بإخراج أي مبالغ بالليرة السورية، كما استثنى التعميم العابرون في مناطق الترانزيت في المطارات والموانئ السورية من تعليمات التعميم. 

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تضغط على النظام السوري لتحديد سعر الدولار

وبالنسبة للمبالغ النقدية بالعملات الأجنبية التي تزيد عن الحدود المذكورة، فتعامل معاملة الشحن وتخضع للقرارات والضوابط التي تصدر عن مصرف سوريا المركزي بهذا الخصوص.

ويأتي إعادة نشر التعميم بعد أقل من أسبوع على صدور مرسومين رئاسيين حدد من خلالهما عقوبة كل من يتعامل بغير الليرة السورية أو يتناقل وينشر أخبار وهمية تضر بها.

وقضى المرسوم الأول بفرض عقوبة الحبس لمدة 7 سنوات على كل من يتعامل بغير الليرة السورية كوسيلة للدفع والتداول المالي و التسديدات النقدية، كما نص المرسوم الثاني على فرض غرامة مالية من مليون إلى 5 ملايين ليرة سورية على كل من ينشر أخبار كاذبة عن سعر الليرة.